محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الامين العام للحلف الاطلسي ينس ستولتنبرغ متحدثا في بروكسل في 26 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

افاد الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ ان دول الحلف "واجهت" روسيا الخميس بما توافر لها من معلومات حول مناورات "زاباد" العسكرية وخصوصا لجهة العدد الكبير من الجنود الذين شاركوا فيها.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الحلف الاطلسي وروسيا في بروكسل، وهو هيئة حوارية تضم سفراء الدول ال29 الاعضاء في الحلف ونظيرهم الروسي الكسندر غروشكو.

وقال ستولتنبرغ "لاحظ العديد من الحلفاء ان هناك فوارق بين ما اعلنته روسيا قبل المناورات (...) والعدد الفعلي (لمن شاركوا في) المناورات ونطاقها واتساعها".

وقال قائد القوات البرية الاميركية في اوروبا الجنرال بن هودجز ان اربعين الف جندي شاركوا في هذه التدريبات العسكرية الروسية التي جرت في ايلول/سبتمبر تحت عنوان "زاباد".

لكن بعض دول الاطلسي ادلت بتقديرات اكبر لعدد الجنود فيما اكدت اوكرانيا التي تقاتل الانفصاليين الموالين لموسكو في شطرها الشرقي ان 120 الف جندي شاركوا في المناورات.

في المقابل، اعلنت موسكو ان 12 الفا و700 جندي شاركوا في المناورات التي جرت في بيلاروسيا وجيب كالينينغراد الروسي.

واضاف ستولتنبرغ "اكد الحلفاء انه ما دام عدد القوات التي شاركت في التدريب تجاوز في شكل كبير العدد المعلن قبل التدريب، فهذا يعني ان السيناريو يختلف (عن ذلك الذي اعلن) وان النطاق الجغرافي كان اكبر بكثير من ذلك المعلن سابقا".

واعتبر ان هذه الاجتماعات مفيدة "لمواجهة الروس بهذه الفوارق".

ورد غروشكو ان دول الحلف لا تملك "ادلة" على هذه "الاتهامات".

وقال في مؤتمر صحافي في مقر الحلف في بروكسل ان "كل الجهود انصبت على انتقاد زاباد" مبديا اسفه لكون مناورات اخيرة للحلف في السويد (اورور) او في بولندا (التنين 2017) لم تحظ باهتمام وسائل الاعلام.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب