محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أهالي قتيلتي اعتداء مرسيليا خلال تكريمهما في 2 تشرين الأول/اكتوبر 2017 في ايغي جنوب فرنسا

(afp_tickers)

أفرج عن خمسة اشخاص اوقفوا اثر الهجوم الذي شهدته مرسيليا (جنوب شرق) الاحد وقتلت فيه شابتان، بحسب ما اعلن مصدر قضائي الجمعة.

واوضح المصدر ان الرجال الاربعة وتتراوح أعمارهم بين 32 و56 عاما والمراة (35 عاما) الذين اوقفوا في مرسيليا الثلاثاء افرج عنهم "بسبب غياب عناصر تجرمهم حتى الان". وكان تم الاحتفاظ بهم بشبهة تشكيل "عصابة اجرامية ارهابية". وسعى المحققون لمعرفة ما اذا كانوا قدموا دعما لوجستيا للقاتل احمد الحناشي وهو تونسي (29 عاما) قتل الاحد برصاص قوات الجيش.

والقتيلتان في الاعتداء هما لورا وماريان وهما في العشرين من العمر.

وأفاد مصدر قضائي الجمعة ان تحاليل المخدرات كشفت ان الحناشي "كان تحت تأثير الحشيشة عندما نفذ فعلته".

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الاعتداء لكن المحققين الفرنسيين لم يعثروا على اي رابط بين القاتل والتنظيم الارهابي.

وقال رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد الخميس ان التحقيق لم يثبت حتى الان وجود علاقة بين الحناشي ومجموعات إرهابية في تونس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب