أفرجت السلطات التركية مساء الخميس عن خمسة صحافيين سابقين في جريدة "جمهورييت" المعارضة، حكم عليهم بالسجن بعد محاكمة نددت بها منظمات حقوقية، بحسب محاميهم.

وقد امرت محكمة استئناف بالافراج عن الخمسة في وقت سابق اليوم. وحكم عليهم بالسجن لنحو خمس سنوات بعد ادانتهم ب"مساعدة جماعات ارهابية والتواطؤ معها دون أن يكونوا أعضاء فيها".

والمدانون الخمسة كانوا بين 14 موظفا سابقا في جمهورييت من صحافيين ومدراء صدرت أحكام بحقهم عام 2018 ورفضت محاكم ابتدائية الاستئناف الذي تقدموا به في وقت سابق هذا العام.

وهؤلاء اتهموا بدعم تنظيمات من خلال تغطيتهم تعتبرها تركيا ارهابية، مثل حزب العمال الكردستاني و"جبهة التحرير الشعبية الثورية" وحركة غولن المتهمة بتدبير الانقلاب الفاشل عام 2016.

وأثارت هذه القضية انتقادات حول حرية الصحافة في تركيا. وصحيفة جمهورييت التي تأسست عام 1924 وتعد أقدم يومية في تركيا هي الوحيدة التي لا يملكها اثرياء بل مؤسسة خاصة.

ولطالما واجهت الصحيفة متاعب من قبل السلطات، حيث اضطر رئيس تحريرها جان دوندار الى الهرب الى المانيا بعد صدور حكم ضده عام 2016 بسبب مقالة تبرز ان تركيا زودت جماعات اسلامية في سوريا بالأسلحة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك