محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ابو شاقور في مؤتمر صحافي في ايلول/سبتمبر 2012 في مقر الحكومة الليبية المؤقتة في طرابلس

(afp_tickers)

افرجت مجموعة مسلحة في العاصمة الليبية طرابلس مساء الثلاثاء عن النائب السابق لرئيس الوزراء مصطفى ابو شاقور الذي انتخب مؤخرا عضوا في البرلمان، وذلك بعدما خطفته لساعات، بحسب ما أفاد احد اقاربه.

وقال قريبه عصام النعاس لوكالة فرانس برس "تم الافراج عن الدكتور ابو شاقور. هو متعب ولكنه بصحة جيدة. لم يعامل معاملة سيئة".

واضاف "لقد رفض ان يتكلم او ان يعطي تفاصيل عن ملابسات خطفه او هوية خاطفيه".

وكان المصدر نفسه قال في وقت سابق الثلاثاء ان "رجالا في ثلاث سيارات خطفوا عمي من منزله واقتادوه بعيدا الى مكان مجهول".

واضاف انه "قبل 20 دقيقة من خطفه، تلقى ابو شاقور مكالمة هاتفية من مجهول طلب منه فيها مغادرة المنزل بسبب خطر وشيك".

ولم تعلن اية جهة مسؤوليتها عن الخطف.

وانتخب ابو شاقور عضوا في المؤتمر الوطني العام (البرلمان) في 25 حزيران/يونيو كمرشح مستقل.

وكان من المقرر ان يبدأ مهامه في الرابع من اب/اغسطس في الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب الذي انتخب ليحل محل البرلمان المؤقت.

وشغل ابو شاقور منصب نائب رئيس الوزراء لمدة عام في حكومة عبد الرحيم الكيب الذي قاد اول حكومة انتقالية بعد الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي في 2011.

وتزايدت عمليات خطف واغتيال السياسيين ونشطاء حقوق الانسان والصحافيين وسط الفوضى التي تعم ليبيا بعد سقوط ومقتل القذافي.

وكان رئيس الوزراء السابق علي زيدان خطف لعدة ساعات في تشرين الاول/اكتوبر 2013 في حادث اعتبر مؤشرا على فشل السلطات في كبح جماح عشرات الميليشيات المنتشرة في البلاد.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب