محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مشهد عام لاسطنبول ويبدو المسجد الازرق

(afp_tickers)

كان الالاف من السياح الروس عالقين الاثنين في الخارج بعد افلاس عدة وكالات سفر روسية، خصوصا بسبب تراجع سعر الروبل.

وتسبب هذا الوضع في افساد اجازات 50 الف سائح روسي منذ مطلع الصيف.

واعلنت شركة لابيرينت الروسية السبت وقف انشطتها ما ادى الى "بقاء 27 الف روسي في الخارج دون بطاقات سفر للعودة" الى ديارهم وفقا لتعداد اولي اجراه الاثنين مكتب تور-ايد لوكالات السفر الروسية في الخارج.

وقالت ايرينا تيورينا المتحدثة باسم "روستوريزم" النقابة الروسية لقطاع السياحة لوكالة فرانس برس ان هذا العدد خفض الى 16 الفا بعد ساعات ثم الى 12 الفا في المساء بعد تنظيم 40 رحلة لاعادتهم.

ولابيرينت هي رابع وكالة سفر تعلن افلاسها خلال ثلاثة اسابيع. ونتيجة لذلك بقي 50 الف سائح روسي عالقين في الخارج جراء توتر السوق السياحية الروسية جزئيا بسبب الازمة الاوكرانية.

وساهم اختبار القوة بين موسكو والغرب في تدهور سعر الروبل في حين كان الاقتصاد الروسي يواجه انكماشا.

وقالت شركة لابيرينت في بيان "للوضع الاقتصادي والسياسي اثار سلبية على عدد الحجوزات" وتراجع سعر الروبل "خفض القدرة الشرائية للروس".

وقالت ايرينا شيغولكوفا المتحدثة باسم الوكالة الفدرالية للسياحة الروسية لاذاعة صدى موسكو "نخشى من ان يكون ذلك بداية انتقال العدوى".

وفي حين يتوقع ان يكون للعقوبات الغربية الجديدة التي تقررت الاسبوع الماضي وقع تدريجي على الاقتصاد تراجع سعر الروبل 11% منذ ايلول/سبتمبر 2013.

والت تيورينا ان عدد الروس المسافرين الى الخارج انخفض بنسبة 30 الى 50% مقارنة مع العام الماضي وكذلك عدد السياح القادمين الى روسيا بالنسبة نفسها.

وتأثرت خصوصا وكالات السفر التي حجزت مقاعد على رحلات تشارتر باعداد كبيرة لدى بدء الموسم السياحي.

والشهر الماضي قال مدير وكالة سولفكس تور "بدأ الامر مع ارتفاع سعر صرف الدولار واليورو ثم حصل الغاء حجوزات مرتبطة بحظر مغادرة البلاد". وفرضت روسيا مؤخرا قيودا على سفر المسؤولين الذين يتولون مناصب استراتيجية الى الخارج.

وقالت تيورينا "ان وكالة لابيرينت لم تسدد ثمن اي فندق والان في معظم دول العالم بدأت عملية طرد السياح الروس من المنتجعات السياحية".

واضافت "بدأت تركيا منذ امس (الاحد) بطرد سياحنا من فنادقها وتركيا هي الوجهة الرئيسية للروس للاستجمام وعددهم الاجمالي 3,5 ملايين سائح".

وبث تلفزيون ان تي في الروسي صورا لعراك بالكراسي بين سياح روس وموظفين في فندق في كوناكلي (جنوب) حيث كانوا ينزلون.

وهددت السلطات الروسية بنشر "لائحة سوداء" للشركات السياحية الاجنبية التي "تسيء معاملة" المواطنين الروس لوقف التعامل معها.

وهناك 1500 من السياح الروس العالقين في بلغاريا كما ذكر وزير الاقتصاد البلغاري برانيمير بوتيف الذي اكد ان ثلاث وكالات سفر بلغارية اقترحت ان تاخذ على عاتقها تكاليف اقامة هؤلاء الاشخاص واعادتهم الى ديارهم.

وهاجم رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف بشدة الاثنين وكالات السفر في كلمة القاها وطلب من السلطات مراقبة اموال هذه الشركات واغلاق تلك التي لا تملك احتياطيا كافيا.

وقال مدفيديف بغضب "كل وكالات السفر هذه تعمل على نهج خاطىء فهي تبيع اماكن ثم تقول نأسف ليس لدينا ما يكفي من الزبائن" لتامين الخدمة.

واعلن القضاء الروسي فتح تحقيق بتهمة الاختلاس بحق وكالتي لابيرينت ونيفا التي اعلنت افلاسها الشهر الماضي.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب