أ ف ب عربي ودولي

فلسطينيون يتظاهرون في رام الله دعما للمعتقلين المضربين عن الطعام في السجون الاسرائيلية في 24 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

تجمع الاف الفلسطينيين الاربعاء عند تمثال نلسون مانديلا في رام الله بالضفة الغربية المحتلة تضامنا مع نحو الف معتقل في السجون الاسرائيلية يواصلون اضرابهم عن الطعام.

وهتف المتظاهرون "حرية، حرية" رافعين الاعلام الفلسطينية وصور مروان البرغوثي القيادي في حركة فتح المعتقل والذي حكمت عليه اسرائيل بالسجن مدى الحياة لدوره في الانتفاضة الثانية.

ومنذ 17 يوما ينفذ اكثر من الف اسير فلسطيني في السجون الاسرائيلية اضرابا عن الطعام مطالبين بتحسين ظروف اعتقالهم والسماح لهم بالزيارات الطبية والعائلية.

ويؤكد الفلسطينيون ان 1500 معتقل ينفذون الاضراب في حين تقول اسرائيل ان 300 منهم وافقوا على تعليق اضرابهم بحيث بات عدد المضربين 920.

وقال محمود الزيادة الذي يسجن نجله مجد منذ 15 عاما لفرانس برس ان عائلات الاسرى "لم تتلق اي اخبار عنهم" وتعيش "في قلق دائم".

بدورها، لم يسمح لهند عفانة بمقابلة ابنيها احمد وصلاح منذ اعتقالهما على التوالي قبل ستة اشهر وعام. وقالت ان مصلحة السجون الاسرائيلية ترفض هذا الامر "لاسباب امنية".

وقالت الجهات الداعمة للمضربين ان خمسين معتقلا جديدا سينضمون الخميس الى المضربين بينهم كوادر مهمة في مختلف الفصائل الفلسطينية مثل احمد سعدات رئيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

واكد البرغوثي في رسالة جديدة من سجنه الاربعاء ان اسرائيل "لا تستطيع ان تسكتنا او تعزلنا"، مؤكدا العزم على "مواصلة هذه المعركة مهما كان الثمن".

والتقى الرئيس محمود عباس نظيره الاميركي دونالد ترامب الاربعاء في واشنطن ويتوقع ان يثير معه قضية المعتقلين الفلسطينيين.

وفي قطاع غزة، تم الغاء تظاهرة مماثلة كانت مقررة بدعوة من حركة فتح.

وقالت منظمة الميزان الحقوقية ان "العديد من كوارد فتح وناشطيها تم استدعاؤهم من جانب قوات الامن" التابعة لحركة حماس.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي