محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عراقيون يحتشدون امام المنطقة الخضراء في بغداد، الاثنين 18 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

احتشد الاف المتظاهرين الاثنين عند احد مداخل المنطقة الخضراء، حيث مقر الحكومة العراقية وسط بغداد، في تجمع هو الثاني خلال اقل من شهر للطالبة بمحاربة الفساد عبر تغيير الحكومة.

وقد بدأ المتظاهرون اعتصامهم مساء السبت، في ساحة التحرير في بغداد، بمشاركة عدد كبير من انصار التيار الصدري، للمطالبة بتغيير الحكومة كخطوة على طريق تنفيذ الاصلاح.

وتوجهوا الى المنطقة الخضراء بعد ظهر الاثنين اثر نداء عبر مكبرات الصوت يطالب ب"وقفة احتجاجية الى المنطقة الخضراء"، وفقا لمراسل فرانس برس.

وتعد المنطقة الخضراء الشديدة التحصين المقر الرئيسي للحكومة ومجلس النواب بالاضافة الى سفارات اجنبية بينها الاميركية والبريطانية.

وغطت حشود المظاهرين جسر الجمهورية والطريق المؤدي الى مكان تجمعهم، وفقا للمصدر.

وتزامن التجمع مع زيارة يقوم بها وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر الى بغداد تهدف الى تعزيز المساعدة العسكرية الاميركية الى القوات العراقية التي تحارب تنظيم الدولة الاسلامية.

وحمل عدد كبير من المتظاهرين اعلاما عراقية، مرددين "كلهم حرامية"، وهي عبارة اطلقها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وتمكن المتظاهرون بمساعدة قوات الامن من اجتياز اسلاك شائكة وضعت للسيطرة على الاوضاع عند مدخل الجسر، وفقا للمراسل.

واكد مسؤول بارز في التيار الصدري عدم اقتحام المنطقة الخضراء.

وقال ابراهيم الجابري مدير مكتب الصدر في شرق بغداد، لفرانس برس "انها رسالة اردنا ايصالها للحكومة والبرلمان. سننسحب الى ساحة التحرير مساء اليوم".

واحتشد المتظاهرون الذين افترشت غالبيتهم الارض، في مكان مجاور لمبنى البرلمان، بحسب المصدر.

من جانبها، انتشرت قوات امنية على امتداد الطريق.

وكانت مداخل المنطقة الخضراء شهدت الشهر الماضي اعتصاما استمر اسبوعين للمطالبة بتغيير التشكيلة الحكومية الحالية الممثلة بوزراء تابعين لاحزاب سياسية.

ويحاول رئيس الوزراء حيدر العبادي، بدافع من المتظاهرين ومطالب شعبية تشكيل حكومة تكنوقراط مستقلين واكاديمين، لكنه يواجه معارضة الكتل السياسية التي تتمسك بنفوذها والسيطرة على المناصب العليا وموارد البلاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب