محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جثث للاجئين قتلوا في قصف استهدف قاربا محملا بلاجئين صوماليين كانوا متجهين الى ميناء الحديدة اليمني ممددة على الارض في 17 آذار/مارس 2017

(afp_tickers)

اعلنت الامم المتحدة الخميس ان الاف المهاجرين الصوماليين بدأوا يغادرون اليمن والعودة الى بلدهم مع استمرار النزاع في الدولة الأفقر في شبه الجزيرة العربية وسوء التغذية وتفشي الكوليرا.

وقالت شابيا مانتو المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ان نحو عشرة الاف صومالي من بين عشرات الاف اخرين يحاولون المغادرة حاليا باتجاه الصومال في رحلة بحرية تستغرق بين 16 و18 ساعة.

واضافت في تصريحات لوكالة فرانس برس ان المفوضية قامت بترحيل عدد من هؤلاء على متن مركبين الاحد الماضي، على ان يتم ترحيل المزيد على متن مركب ثالث في وقت لاحق من الشهر الحالي في عملية ستتواصل حتى العام 2018.

ويشكل اللاجئون الصوماليون نحو 91 بالمئة من المهاجرين الباحثين عن فرص عمل في اليمن.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية. وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين في أيلول/سبتمبر من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة في البلد الفقير.

وخلف النزاع الميني نحو 8500 قتيل و49 الف جريح وتسبب بازمة غذائية حادة، بحسب منظمة الصحة العالمية. وفي خضم الحرب، تفشى وباء الكوليرا حاصدا ارواح اكثر من الفي شخص.

وفي الصومال، طردت حركة الشباب الاسلامية من مقديشو في اب/اغسطس 2011 وخسرت بعدها العدد الاكبر من معاقلها. لكن المتمردين لا يزالون يسيطرون على مناطق ريفية مترامية يشنون منها عمليات انتحارية وهجمات غالبا ما تستهدف العاصمة وقواعد عسكرية صومالية واجنبية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب