أعلنت الإكوادور الإثنين إنها تعرضت ل40 مليون هجوم الكتروني على مواقع مؤسسات عامة منذ سحب حق اللجوء السياسي من مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج.

وقال نائب وزير الاعلام وتكنولوجيا الاتصالات في الاكوادور باتريسيو ريل إن الهجمات التي بدأت الخميس "جاءت أساسا من الولايات المتحدة والبرازيل وهولندا وألمانيا ورومانيا وفرنسا والنمسا والمملكة المتحدة" وكذلك من الدولة نفسها في أميركا الجنوبية.

واعتقل أسانج واقتيد خارج سفارة الإكوادور في لندن الخميس بعد أن سحب الرئيس لينين مورينو الحماية الدبلوماسية الممنوحة له بعد سبع سنوات من إقامته في المنفى الاختياري في مبنى السفارة.

واتهم مورينو اسانح بالتدخل في "شؤون دول أخرى" و"التجسس".

وإضافة إلى سحب اللجوء منه، سحبت الاكوادور منه الجنسية التي منحتها له حكومة الرئيس السابق رافايل كورييا في 2017.

وقال وكيل الحكومة الإلكترونية في وزارة الاتصالات خافيير جارا إن البلاد تعرضت "لهجمات كبيرة" منعت الوصول إلى شبكة الانترنت "في اعقاب "تهديدات من تلك المجموعات المرتبطة بجوليان أسانج".

وأكثر المتضررين من الهجمات وزارة الخارجية والبنك المركزي ومكتب الرئيس ومصلحة الضرائب والعديد من الوزارات والجامعات.

لكن أيا من تلك المؤسسات لم تعلن عن سرقة معلومات أو حذف بيانات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك