محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرها القصر الملكي السعودية لولي العهد الامير محمد بن سلمان والرئي سالفرنسي ايمانويل ماكرون في قصر الاليزيه في باريس في 10 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

اجرى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان محادثة هاتفية الثلاثاء أكدا خلالها ان المؤتمر الانساني حول اليمن "سيعقد في نهاية حزيران/يونيو في باريس"، كما افاد بيان للاليزيه.

واضاف البيان "في شأن المواضيع الاقليمية، كرر رئيس الجمهورية مواقف فرنسا والتزاماتها حول الملف النووي الايراني وسوريا واليمن، وشدد على اهمية التوصل الى حل سلمي وتفاوضي لهذه الأزمات التي تزعزه استقرار المنطقة".

واوضح البيان ان المؤتمر الانساني حول اليمن حيث اسفرت الحرب عن سقوط حوالى عشرة آلاف قتيل منذ 2015، "تأكد عقده في نهاية حزيران/يونيو في باريس". وكان قد تقرر خلال زيارة ولي العهد الى باريس في نيسان/ابريل الماضي.

وتدخلت السعودية والامارات العربية المتحدة وبلدان مسلمة اخرى في اليمن في اذار/مارس 2015 لاعادة الحكومة المعترف بها دوليا والتي طردت من العاصمة صنعاء ومن مناطق شاسعة قبل ستة اشهر.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية ان النزاع اسفر عن حوالى 10 الاف قتيل واكثر من 55 الف جريح. وتوفي اكثر من 2200 مدني آخر من جراء الكوليرا، وبات ملايين الاشخاص على شفير المجاعة في ما تعتبره الامم المتحدة "اسوأ ازمة انسانية في العالم".

وخلال زيارة ولي العهد الى باريس، كرر عدد كبير من المنظمات غير الحكومة سؤال ايمانويل ماكرون حول موضوع بيع السعودية اسلحة فرنسية يشتبه في انها تستخدم في اليمن.

وعلى رغم هذه الانتقادات، دافع المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنجامان غريفو عن بيع اسلحة فرنسية الى السعودية الذي "يرتدي اهمية واضحة للصناعة الفرنسية".

وعلى الصعيد الثنائي، تبادل ايمانويل ماكرون ومحمد بن سلمان "وجهات النظر حول الاصلاحات الجارية" في المملكة و"في هذا الاطار طرحت مسألة حقوق الانسان، لمتابعة تبادل وجهات النظر بين الرجلين في باريس في نيسان/ابريل الماضي"، حسب البيان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب