محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مبان دمرت في قصف للتحالف العسكري بقيادة السعودية على موقع مصنف من التراث العالمي لليونسكو في صنعاء في 12 تموز/يوليو 2015

(afp_tickers)

اتهم خبراء في الامم المتحدة في تقرير سري التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ضد المتمردين في اليمن بانتهاك القانون الانساني الدولي بقصفه موقعا مدنيا واحدا على الاقل، كما اتهم الحوثيين بانتهاك هذا القانون باستخدامهم المدنيين دروعا بشرية.

والتقرير السري الواقع في 105 صفحات اعدته لمجلس الامن الدولي مجموعة خبراء مكلفين مراقبة مدى احترام العقوبات المفروضة على اليمن.

كما حذر التقرير من ان تنظيم قاعدة الجهاد في شبه جزيرة العرب، الفرع اليمني لتنظيم القاعدة، طور قدراته الفنية على تصنيع الغام وعبوات ناسفة.

وخلص الخبراء في تقريرهم الى ارتكاب "انتهاكات للقانون الدولي الانساني" من قبل كل من المتمردين الحوثيين وحلفائهم والحكومة اليمنية والتحالف العربي الذي يدعمها وتقوده السعودية.

وقال التقرير انه في 25 ايار/مايو 2016 شن التحالف العربي "غارة جوية استهدفت منزلا مدنيا" في قرية المحلة في لحج مما اسفر عن مقتل سكانه الستة وبينهم اربعة اطفال.

واكد الخبراء في تقريرهم انه "ليس هناك اي دليل (...) على ان هذا المنزل كان هدفا عسكريا وقت الهجوم".

واضافوا انهم "يواصلون التحقيق" في ثلاث غارات جوية اخرى يعتقد انها ادت الى ضحايا مدنيين "في انتهاك للقوانين الانسانية الدولية".

بالمقابل قال الخبراء في تقريرهم انهم "شبه متأكدين من انه في المخا بمحافظة تعز خبأ الحوثيون مقاتلين وعتادهم داخل او قرب مدنيين ومنشآت مدنية بهدف تجنب هجوم (...) معرضين بذلك عمدا السكان المدنيين للخطر".

كذلك قام الحوثيون بتفجير ذخائر كالصواريخ على سبيل المثال في مناطق مأهولة ولا سيما في تعز، بحسب التقرير.

كما اتهم التقرير المتمردين الحوثيين بنهب احتياطيات المصرف المركزي اليمني لتمويل عملياتهم العسكرية، مشيرا الى انهم ينهبون 100 مليون دولار شهريا.

ولفت التقرير ايضا الى ان تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي تلقى في آذار/مارس ونيسان/ابريل "كمية كبيرة من الاموال النقدية في اليمن وهو يستخدمها للتجنيد ولتمويل عملياته وشراء عتاد".

اما غريمه الجهادي تنظيم قاعدة الجهاد في شبه جزيرة العرب فقد طور منذ عامين قدرته على تصنيع عبوات ناسفة يدوية الصنع يتم زرعها على قارعة الطريق لاستهداف سيارات واليات.

كذلك فقد استحدث التنظيم مصانع صغيرة لتصنيع القنابل، كما انه يستخدم صواعق كربائية اكثر دقة وفاعلية.

وخلف النزاع في اليمن اكثر من 6400 قتيلا و2,8 مليون مهجر ولاجئ.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب