محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات حكومية تنتظر وصول قائد القوات المتمردة في مطار جوبا، الاثنين 25 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

اعلنت الامم المتحدة الاثنين ان نقصا حادا في التمويل يحد من المساعدات التي تقدمها الى الجنوب سودانيين اللاجئين في السودان.

ومنذ كانون الثاني/يناير الماضي عبر اكثر من خمسين الف لاجئ جنوب سوداني الحدود الى السودان فرارا من القتال ونقص الغذاء.

واستقل جنوب السودان عن السودان في 2011، وبعد عامين دخل في حرب اهلية ادت إلى مقتل عشرات الاف المدنيين.

واكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ومنظمة رعاية الطفولة (يونيسيف) وبرنامج الاغذية العالمي انها تواجه نقصا يزيد عن 400 مليون دولار يؤثر على عملها في مساعدة اللاجئين.

وصرح محمد ادار ممثل المفوضية العليا للامم المتحدة للاجئين في السودان لوكالة فرانس برس "مواردنا تواجه ضغوطا من الاحتياجات التي تتزايد بسرعة".

واضاف ان "مزيدا من النقص في التمويل سيحد من قدرتنا على الاستمرار في تقديم المساعدات للاجئين الجنوب سودانيين في السودان، والاستجابة للاوضاع الطارئة للواصلين الجدد".

واكدت المفوضية انها حصلت في عام 2016 على تمويل لا يتعدى 18% من الاحتياجات الانسانية "ما يخلف نقصا بنحو 128 مليون دولار لمواجهة الاحتياجات الملحة".

وعبرت اليونسيف وبرنامج الاغذية العالمي في بيان مشترك عن قلقهما من نقص الموارد الذي يؤثر على حصول اللاجئين على المياه النظيفة والمأوى والمستلزمات المنزلية الضرورية والحماية.

وقالت المنظمتان في البيان ان "اليونيسيف تشعر بقلق بالغ من انها قد تضطر الى خفض الانفاق على المياه والصرف الصحي، والتغذية والصحة والحماية" لأكثر من 100 الف طفل من جنوب السودان.

وقال برنامج الاغذية العالمي انه يواجه عجزا في التمويل لمدة 12 شهرا يبلغ نحو 181 مليون دولار اميركي.

ومنذ بداية الحرب قبل عامين ونصف لجأ 222 الف جنوب سوداني إلى السودان من بين 678 الف جنوب سوداني لجأوا الى الدول المجاورة، بحسب الامم المتحدة.

وتوقع مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في بيان تزايد عدد اللاجئين قبل بدء موسم الامطار في تموز/يوليو في جنوب السودان.

وجاء في البيان "ينتظر وصول 93 الف لاجئ الى ولاية شرق دارفور بحلول نهاية حزيران/يونيو، وسبعة الاف الى ولاية جنوب دارفور".

وحتى وقت قريب كانت السلطات السودانية لا تمنح الجنوب سودانيين وضع لاجئين بل يحصلون على ذات حقوق المواطنين السودانيين.

لكن الخرطوم قررت معاملتهم كاجانب بعد اتهامها لجوبا بمساعدة المتمردين الذين يقاتلونها في منطقة حدودية معها.

ودخل جنوب السودان في حرب منذ كانون الاول/ديسمبر 2013 عندما تنازع رئيسه سلفا كير مع نائبه السابق رياك مشار.

وشهد النزاع انتهاكات لحقوق الانسان وهجمات ضد المدنيين على اساس اثني ومذابح وعمليات اغتصاب.

وقتل جراء النزاع 50 الف شخص واجبر 2,4 مليون على الفرار من منازلهم ويحتاج 2,8 مليون شخص لمساعدات عاجلة.

ورغم توقيع الاطراف على اتفاق سلام في آب/اغسطس من العام الماضي الا ان القتال لا يزال مستمرا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب