محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يمنيون يعاينون دمارا في صنعاء، 9 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

حملت الامم المتحدة الجمعة التحالف العربي بقيادة السعودية مسؤولية شن غارة جوية تسببت بمقتل نحو 20 مدنيا هذا الاسبوع في اليمن، مشيرة الى ان المنطقة كانت خالية من الأهداف العسكرية.

وقد لقي حوالى عشرين مدنيا مصرعهم في مخيم للنازحين في منطقة موزع القريبة من تعز، كبرى مدن جنوب غرب اليمن التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون الشيعة.

وذكرت المفوضية العليا لحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة، ان عدد القتلى 18 وان الضربات استهدفت ثلاث عائلات تقيم في اكواخ بعدما اضطرت الى مغادرة منازلها قبل ثلاثة اشهر بسبب معارك.

واعلنت في بيان ان "قوات التحالف العربي" بقيادة السعودية هي التي شنت الهجوم.

واضافت المفوضية العليا "لم يكن ثمة اي هدف عسكري قرب المنازل التي دمرت على ما يبدو".

ويشكل المدنيون اكثر من نصف 8000 قتيل سقطوا في النزاع منذ التدخل العربي، كما تقول الامم المتحدة.

وتدور الحرب بين القوات الموالية للحكومة والمتمردين الحوثيين المدعومين من ايران والمتحالفين مع وحدات من الجيش ما زالت موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

واقر التحالف العربي بأخطاء ووعد بتعديل قواعد الاشتباك للحؤول دون سقوط ضحايا مدنيين، والحؤول بالتالي دون استخدامهم دروعا بشرية.

واثار بعض من هذه الغارات ادانات حادة من المدافعين عن حقوق الانسان، كتلك التي ادت الى مقتل 140 مدنيا كانوا يشاركون في مأتم بصنعاء في تشرين الاول/اكتوبر 2016.

وطلبت الامم المتحدة اجراء "تحقيق شامل وغير منحاز" حول هذا الحادث الاخير.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب