محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

موكب لتنظيم الدولة الاسلامية في شوارع سرت، مطلع 2015

(afp_tickers)

حذر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون من ان يقوم عناصر من تنظيم الدولة الاسلامية يفرون من مدينة سرت، معقلهم الرئيسي في ليبيا، بتشكيل خلايا جديدة في مناطق اخرى من هذا البلد وفي شمال افريقيا.

واعرب بان عن مخاوفه في تقرير سري الى مجلس الامن حصلت وكالة فرانس برس على نسخة عنه.

وجاء في البيان "ان الضغوط التي تمارس مؤخرا على تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا قد تحمل عناصره بمن فيهم المقاتلين الاجانب، على نقل مواقعهم واعادة التجمع في خلايا اصغر واكثر انتشارا جغرافيا، عبر ليبيا وفي الدول المجاورة".

واطلقت القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية المدعومة من الامم المتحدة قبل اكثر من شهرين عملية "البنيان المرصوص" بهدف استعادة مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) من ايدي تنظيم الدولة الاسلامية بعدما خضعت لسيطرته لاكثر من عام.

وكتب بان كي مون ان هزيمة تنظيم الدولة الاسلامية في سرت "تبدو في متناول اليد"، ما يدفع العديد من المقاتلين على الفرار جنوبا وغربا والى تونس.

وتابع "ان تاثير انتشار مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية على مجموعات مسلحة في الجنوب قد يصبح في المستقبل مصدر قلق".

وبحسب التقرير، هناك 2000 الى 5000 مقاتل من تنظيم الدولة الاسلامية يتحدرون من ليبيا وتونس والجزائر ومصر وكذلك من مالي والمغرب وموريتانيا، موجودون في سرت وطرابلس ودرنة (اقصى الشرق).

واشار التقرير الى ان عشرات المقاتلين التونسيين عادوا الى بلادهم وبنيتهم تنفيذ اعتداءات.

وذكرت الوثيقة انه يتم ارسال اموال من ليبيا الى جماعة انصار بيت المقدس التي اعلنت ولاءها للتنظيم الدولة الاسلامية والناشطة في سيناء المصرية.

كما ذكر بان كي مون ان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي الناشط في مالي وكامل منطقة الساحل، ما زال يحصل على اسلحة وذخائر من ليبيا.

واشار التقرير الى ان الجزائري مختار بلمختار زعيم جماعة "المرابطون" الجهادية الناشطة في منطقة الساحل ينتقل بسهولة الى ليبيا، كما ان اياد اغ غالي زعيم جماعة انصار الدين الاسلامية المالية لديه قاعدة في جنوب ليبيا.

واستغل تنظيم الدولة الاسلامية الفوضى التي سادت ليبيا خلال السنوات الاخيرة والتنازع على السلطة لتاسيس قاعدة خلفية له في هذا البلد الغني بالنفط يدرب فيها المقاتلين الاجانب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب