محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مخيم النمر للاجئين من جنوب السودان في ولاية دارفور الشرقية في 15 اب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

دعت الامم المتحدة الاثنين الجهات المانحة الى تقديم المزيد من المساعدات للسودان، بعد ان تلقت جزءا يسيرا فقط من المبلغ الذي تحتاجه للمساعدات الانسانية وقدره 804 ملايين دولار.

وقالت مارتا روداس منسقة الامم المتحدة للشؤون الانسانية المقيمة، في مؤتمر صحافي في الخرطوم ان المنظمة لم تحصل سوى على 23% فقط من المساعدات الانسانية المخصصة للسودان في العام 2017.

وأضافت ان المنظمة الدولية ووكالات الاغاثة التابعة لها لم تجمع سوى نحو 182 مليون دولار حتى الان.

واضافت رودانس في المؤتمر الصحافي بمناسبة اليوم العالمي للمساعدات الانسانية "نتطلع الى سخاء المانحين لضمان الوفاء بالاحتياجات الملحة في الوقت المناسب".

واضافت انه منذ بداية العام تلقى 2,5 مليون شخص مساعدات انسانية في السودان.

وقالت انه رغم ان طبيعة المساعدات لا يمكن تغييرها بسبب انخفاض مساهمات المانحين، إلا أنه يتعين ادخال بعض التعديلات في عدد الاشخاص المستهدفين بالمساعدات.

وأضافت "من الصعب وضع الاولويات نظرا لمحدودية الموارد".

ولا يزال مئات الاف السودانيين يعيشون في مخيمات منذ تشردهم من منازلهم بعد اندلاع النزاع الضاري في اقليم دارفور الغربي في 2003.

وقتل مئات الالاف في النزاع عندما حمل متمردون من الاقلية الاتنية السلاح ضد حكومة الرئيس السوداني عمر البشير التي يهيمن عليها العرب في الخرطوم، بعد اتهامها بتهميش الاقليم اقتصاديا وسياسيا.

ويقدم مانحون دوليون الاموال لتلبية الاحتياجات الانسانية في السودان، حيث تم الحصول على 11 مليار دولار منذ 2003 من بينها 570 مليونا في 2016.

ورغم انخفاض حدة النزاع في دارفور وانخفاض عدد النازحين بشكل كبير، فإن الوضع العام لا يزال معقدا حيث يعبر مئات الاف اللاجئين من جنوب السودان الى السودان بسبب الحرب الاهلية الطاحنة التي تجري في هذا البلد اضافة الى المجاعة. ولجأ نحو 416 الف سوداني جنوبي إلى السودان منذ كانون الاول/ديسمبر 2013 عندما اندلعت حرب اهلية في بلادهم بعد ثلاثة اعوام تقريبا من انفصالها عن الشمال في 2011.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب