محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مدير العمليات الانسانية في الامم المتحدة جون غينغ في الخرطوم في 18 اذار/مارس 2014

(afp_tickers)

نبه مسؤول اممي الثلاثاء الى ان النيجر وتشاد، وهما اثنان من البلدان الاكثر فقرا في العالم، قد "ينساهما" المانحون رغم انهما يواجهان ازمة غذائية وتدفقا لعدد كبير من اللاجئين.

وقال مدير العمليات الانسانية في الامم المتحدة جون غينغ ان النداءات التي وجهتها المنظمة لمساعدة هذين البلدين لقيت استجابة جزئية لم تتعد 17 في المئة لتشاد و25 في المئة للنيجر.

وكانت الامم المتحدة طلبت الحصول على 527 مليون دولار لتشاد و375 مليونا للنيجر.

واضاف غينغ في مؤتمر صحافي "من العار الاستنتاج ان المجتمع الدولي لا يقوم بخطوات اكبر لتحمل حصته من المسؤولية".

وتابع "من الواجب عدم نسيان هذين البلدين" من اجل استقرار المنطقة.

ووصف غينغ العائد من زيارة للبلدين، تشاد والنيجر بانهما "بؤرتا استقرار هش في منطقة من النزاعات".

ولاحظ ان البلدين يضمان اكثر من 850 الف لاجئ اتوا من نيجيريا وجمهورية افريقيا الوسطى ومالي وليبيا والسودان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب