محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مبنى مدمر في مخيم اليرموك في دمشق، الاثنين 6 نيسان/ابريل 2015

(afp_tickers)

طالب مجلس الامن الدولي بالسماح للمنظمات الانسانية بادخال مساعدات الى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق، فيما روى سكانه الذين تمكنوا من النزوح حالة الرعب التي عاشوها منذ اقتحام تنظيم الدولة الاسلامية للمخيم الاسبوع الماضي.

وادى التهديد الذي يشكله التنظيم على الفصائل الفلسطينية من جهة، والنظام السوري بعدما بات على بعد ثمانية كيلومترات عن دمشق من جهة ثانية، الى تقارب وجهات النظر بين الطرفين. وابدت السلطات السورية الثلاثاء استعدادها لدعم المقاتلين الفلسطينيين من دون تدخل قواتها عسكريا.

وطالب مجلس الامن الاثنين بـ"ضمان الدخول واجلاء المدنيين" من مخيم اليرموك. وقالت سفيرة الاردن دنيا قعوار، التي ترأس بلادها مجلس الامن هذا الشهر، في ختام جلسة مغلقة ان الدول الـ15 الاعضاء في المجلس مستعدة لـ"اتخاذ التدابير الاضافية التي يمكن اتخاذها لتامين الحماية والمساعدة اللازمتين" للفلسطينيين في المخيم دون اي تفاصيل اضافية.

ووصف المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) بيار كراهينبول من جهته، الوضع الانساني في المخيم بـ"الكارثي تماما". وقال امام مجلس الامن عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة من الاردن "بالكاد يعيش" السكان على 400 سعرة حرارية يوميا.

ويشهد المخيم منذ الاربعاء اشتباكات بين الفصائل الفلسطينية المسلحة والتنظيم المتطرف، كما يتعرض المخيم لغارات جوية تشنها قوات النظام، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان الذي احصى مقتل 38 شخصا بينهم ثمانية مدنيين منذ اقتحام التنظيم.

وهربت 500 عائلة اي نحو 2500 شخص من مخيم اليرموك وفق مصادر فلسطينية، وتوزع افرادها في احياء مجاورة للمخيم وخاضعة لسيطرة قوات النظام.

وكان عدد سكان المخيم قد تراجع من نحو 160 الفا قبل اندلاع الاحتجاجات المناهضة لنظام الرئيس بشار الاسد الى نحو 18 الفا قبل بدء هجوم تنظيم الدولة الاسلامية. وتمكن الاخير من السيطرة على وسط المخيم والمنطقة الغربية والجنوبية، فيما يسيطر مقاتلو اكناف بيت المقدس وهو فصيل فلسطيني قريب من حركة حماس على المنطقة الشمالية الشرقية.

والثلاثاء قتلت طفلة في ال12 من عمرها برصاص قناص في محيط المخيم، بحسب شاهد عيان.

واغرق هجوم التنظيم المخيم في مأساة جديدة بعد معاناة اهاليه من حصار خانق مستمر منذ نحو عامين، ادى الى وفاة 200 شخص نتيجة سوء التغذية ونقص الادوية.

وقال سامر المقيم في اليرموك لفرانس برس عبر سكايب "اعتدت على تسمية المخيم بالسجن الكبير الذي يحرم الموجودون فيه من كل شيء. لكن الوضع اليوم مختلف، انه اسوأ بكثير".

ولا تجد العائلات الصامدة في المخيم، وفق سامر "ما تاكله او تشربه لان لا شيء يدخل الى المخيم(...). حتى الاطباء فروا ولم يبق الا عدد قليل من المسعفين". واضاف "توقفت الاشتباكات في الاحياء السكنية لكن القصف بالبراميل المتفجرة مرعب".

واعتبر عدد كبير من السكان النازحين من المخيم والذين عانوا الامرين من الجوع والاقتتال، ان هجوم التنظيم على المخيم كان بمثابة "القشة التي قصمت ظهر البعير".

وقالت ام اسامة التي تعيش في المخيم منذ 17 عاما لوكالة فرانس برس "لقد خرجت من المخيم رغما عني. بقيت فيه على الرغم من القصف والجوع كي لا اشعر بالمهانة خارج بيتي، رغم ان الوضع الانساني صعب جدا. لقد اضطررنا لأكل الحشائش...".

واضافت ان "دخول تنظيم داعش الى المخيم بحد ذاته دمار ومجزرة لان تصرفاته ليست تصرفات الكائنات البشرية وحكمه ودينه مختلف كليا عنا".

واكد اخرون مشاهدتهم "رؤوسا مقطوعة" ما دفعهم الى الفرار للحفاظ على ارواحهم دون الاكتراث لممتلكاتهم.

واثار الهجوم ايضا مخاوف السلطة الفلسطينية التي طالب رئيسها محمود عباس وكذلك حركة حماس بـ"حماية المدنيين" و"تحييد المخيم" عن الاقتتال.

وقال رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية انور عبد الهادي لفرانس برس الثلاثاء ان نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد ابدى "استعداد سوريا لدعم المقاتلين الفلسطينيين في المجالات كافة وبينها العسكرية، لاخراج التنظيم من المخيم وانقاذ المدنيين".

والتقى المقداد الثلاثاء وفدا من حركة فتح برئاسة عضو اللجنة المركزية احمد المجدلاني. واشار عبد الهادي الذي شارك في الاجتماع الى "توافق مشترك على ضرورة اخراج داعش من المخيم"، ولكن "من دون تدخل قوات النظام السوري".

واعتبر المجدلاني الذي وصل الاثنين الى دمشق ان "القضية ليست تدخلا عسكريا وانما لفرض الامن في المخيم". وقال لفرانس برس بعد لقائه المقداد "اتفقنا على ضرورة وحدة الموقف الفلسطيني للقوى الوطنية الموجودة في سوريا بالتنسيق مع الحكومة السورية".

ويعقد 14 فصيلا فلسطينيا في سوريا اجتماعا الاربعاء مع المجدلاني وفق عبد الهادي لبحث كيفية مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال الناطق باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة انور رجا لوكالة فرانس برس ان التطورات الميدانية في المخيم تفرض "تغييرا في الموقف واللجوء الى القوة لاخراج الارهابيين من المخيم". واضاف "في حال التوافق على ذلك خلال الاجتماع، فسيتم بالتنسيق مع الدولة السورية" معتبرا ان ذلك "امر طبيعي لانها ارض سورية واي قرار فلسطيني سيتم تحت مظلة الدولة السورية".

وفي شمال سوريا قتل سبعة اشخاص على الاقل، بينهم قياديان في فصائل اسلامية، في انفجار سيارة مفخخة. واستهدف التفجير مقرا لجبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، في مدينة المارع في محافظة حلب، كما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب