محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرون يطالبون باستقالة الرئيس النيكاراغوي دانيال اورتيغا في ماناغوا في 23 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

طلبت الامم المتحدة الثلاثاء من نيكاراغوا فتح "تحقيقات مستقلة وشفافة وسريعة" في ضحايا التظاهرات احتجاجا على اصلاح رواتب التقاعد منددة باعدامات غير "مشروعة" محتملة.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية العليا لحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة ليز ثروسل خلال مؤتمر صحافي في جنيف "اننا قلقون بسبب وفيات قد ترقى الى اعدامات غير مشروعة".

واضافت "نطلب من سلطات نيكاراغوا الحرص على فتح تحقيقات سريعة ومعمقة ومستقلة وشفافة حول هذه الوفيات".

واوضحت انه "من الضروري فتح تحقيق حول ادعاءات باستخدام الشرطة وقوات الامن الاخرى القوة المفرطة" حيال المتظاهرين.

وتابعت "اننا قلقون ايضا لمعلومات مفادها ان عشرات الاشخاص جرحوا او اعتقلوا في الايام الاخيرة".

واعتبرت المفوضية انه يجب "ايضا فتح تحقيقات حول اعمال شغب بما في ذلك اعمال النهب خلال التظاهرات".

والمفوضية التي ليس لديها ممثلية في نيكاراغوا اعلنت ان "لديها تقارير موثوقة مفادها ان 25 شخصا على الاقل قتلوا في نيكاراغوا خلال تظاهرات احتجاجا على الاصلاح المرتقب للضمان الاجتماعي".

وبحسب معلومات حصلت عليها الامم المتحدة فان شرطيا في عداد القتلى ال25 الذين سقطوا حتى 21 نيسان/ابريل. وقالت المتحدثة "نتحقق ما اذا كان هناك المزيد من الضحايا".

واعلن المركز النيكاراغوي لحقوق الانسان ان الحصيلة 26 قتيلا بينهم مصور قتل بالرصاص اضافة الى الشرطي.

واعلن الرئيس النيكاراغوي الاحد انه سحب الاصلاح لكن عشرات آلاف الاشخاص تظاهروا الاثنين في البلاد التي تهزها ازمة سياسية واجتماعية خطيرة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب