محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نازحة أيزدية في دهوك

(afp_tickers)

اعلنت مفوضية الامم المتحدة للاجئين الثلاثاء انها ستطلق خطة مساعدة طارئة لـ500 الف عراقي اضطروا الى الفرار من منازلهم امام تقدم المقاتلين الاسلاميين المتطرفين.

وقال المتحدث باسم المفوضية ادريان ادواردز للصحافيين "ردا على الوضع المتدهور في شمال العراق، فان مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين ستطلق الاسبوع الحالي واحدة من اكبر خطط المساعدة تهدف الى مساعدة ما يقارب نصف مليون شخص اجبروا على مغادرة منازلهم".

واشار ادواردز الى ان تقديرات الامم المتحدة حتى الآن تشير الى ان 1,2 مليون عراقي اضطروا الى النزوح بسبب المعارك.

وتابع انه في حال عدم حصول اي تاخير في الدقائق الاخيرة "ستنطلق العمليات الجوية والبرية والبحرية غدا" الاربعاء.

واضاف ان العمليات "ستبدأ بجسر جوي مدته اربعة ايام تستخدم خلاله طائرات بوينغ 747 من العقبة في الاردن الى اربيل، ومن ثم قافلات برية من تركيا الى الاردن، وشحنات بحرية وبرية من دبي وعبر ايران خلال الايام العشرة التالية".

ومن المساعدات التي سيتم نقلها 3000 خيمة و200 الف غطاء بلاستيكي و18500 من ادوات المطبخ و16500 صفيحة.

وقال ادواردز ان الهدف الاساسي هو حماية هؤلاء الذين يفتقدون الملجأ والمسكن. واضاف ان "الظروف تبقى بائسة لهؤلاء الذين لم يجدوا ملجأ مناسبا، الناس يناضلون من اجل ايجاد الغذاء والمياه لاطعام عائلاتهم، فضلا عن هؤلاء الذي لا يستطيعون الوصول الى العناية الطبية الاساسية".

وتابع ان "المساعدات الآتية من الخارج تهدف الى تامين حاجات الاكثر ضعفا، والاولية في الوقت الحالي لهؤلاء الذين ليس لديهم مسكن وبحاجة الى المساعدة الطارئة. علينا ان نبدأ مع الاكثر ضعفا ومن ثم التوسع من هناك".

واشار الى ان "هذا ازمة انسانية ضخمة وكارثة وتواصل امتدادها للتاثير على عدد كبير جدا من الاشخاص. سيكون هناك حاجة الى مساعدة اكبر بكثير خلال الاسابيع المقبلة".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب