محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طفل يمني يعاني من سوء التغذية في قرية ساحلية فقيرة في ضواحي مدينة الحديدة المرفئية الخاضعة للمتمردين التي تعاني من نقص حاد في الاغذية، 26 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

تبنى مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الخميس كما كان متوقعا، قرارا حول اليمن لكنه لا يطلب تشكيل لجنة حول انتهاكات حقوق الانسان كما طالبت الامم المتحدة.

وفي نهاية آب/اغسطس دعا المفوض الاعلى في الامم المتحدة لحقوق الانسان زيد رعد الحسين الى انشاء "هيئة دولية ومستقلة لفتح تحقيقات شاملة حول اليمن" حيث اوقع النزاع اكثر من 6600 قتيل خلال 18 شهرا.

وكان رفع مشروعا قرار الى المجلس الذي كان سيدرسهما اليوم : الاول قدمه السودان ولا يطالب بتحقيق والثاني هولندا دعمته عدة دول اوروبية يطالب الامم المتحدة ارسال "بعثة" خبراء الى اليمن مكلفة "مراقبة انتهاكات حقوق الانسان المرتكبة منذ ايلول/سبتمبر 2014".

وسحبت هولندا النص في نهاية المطاف ما اثار خيبة المدافعين عن حقوق الانسان وبينهم منظمة العفو الدولية.

وتبنى مجلس حقوق الانسان بالتالي، القرار السوداني الخميس دون تصويت. ويطلب النص من المفوضية العليا للامم المتحدة لحقوق الانسان تعزيز تعاونها مع لجنة التحقيق الوطنية التي انشأتها الحكومة اليمنية في ايلول/سبتمبر 2015.

وفي تشرين الاول/اكتوبر 2015 غيرت الدول الاوروبية بضغط من السعودية بحسب البعض وسحبت دعمها لهولندا التي كانت ترغب ايضا في ان ترفع الى مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة قرار يطالب بتحقيق دولي حول جرائم الحرب في اليمن.

وبحسب الامم المتحدة في 23 آب/اغسطس قتل 3977 مدنيا واصيب 6711 بجروح في النزاع نصفهم في غارات جوية للتحالف بقيادة سعودية.

وفي آذار/مارس 2015 قادت الرياض تحالفا لوقف تقدم المتمردين الحوثيين المدعومين من ايران المتحالفين مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح بعد اتساع نفوذهم في اليمن اثر الاستيلاء على العاصمة صنعاء وفرار الرئيس عبد ربه منصور هادي.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب