محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قتيل في حي باب الحديد في حلب بعد غارة للنظام

(afp_tickers)

قتل اكثر من 191 الف شخص منذ اندلاع النزاع في سوريا في اذار/مارس 2011 اي اكثر من ضعف ما كانت عليه حصيلة القتلى قبل عام، كما اعلنت الامم المتحدة منددة بحالة "الشلل الدولي" التي تشجع "المجرمين".

وقالت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي في بيان ان "حالة الشلل الدولي شجعت القتلة والمدمرين والجلادين في سوريا والعراق".

ورات "من المشين الا يثير الوضع الصعب الذي يعاني منه الجرحى والنازحون والمعتقلون وعائلات القتلى والمفقودين المزيد من الاهتمام بالرغم من معاناتهم الجسيمة".

وتنهي بيلاي ولايتها من ست سنوات في الامم المتحدة نهاية الشهر الحالي وانتقدت قادة العالم لعدم التحرك لتسوية عدة نزاعات مسلحة.

وبعد ان انتقدت بشدة الخميس مجلس الامن الدولي لما سمته غياب الارادة لانهاء النزاعات، قالت بيلاي في بيان انه من "العار" ما نشهده من تراجع الاهتمام العالمي بالنزاع في سوريا.

وقالت بيلاي "اسف لانه نظرا الى اندلاع عدة نزاعات مسلحة في هذه هذه الفترة التي تشهد زعزعة للاستقرار في العالم ان الحرب في سوريا واثارها المدمرة على ملايين المدنيين لم تعد تحظى باهتمام المجتمع الدولي".

واندلع النزاع في سوريا في اذار/مارس 2011 عندما قمعت قوات الامن حركات الاحتجاج ضد الرئيس بشار الاسد.

وكانت اخر حصيلة لعدد القتلى في سوريا اعلنها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في تموز/يوليو 2013 وبلغت 100 الف.

ووثقت المفوضية العليا لحقوق الانسان 191369 قتيلا في سوريا بين اذار/مارس 2011 ونهاية نيسان/ابريل 2014 "اي اكثر من ضعف" عدد الضحايا قبل عام عندما تم تسجيل 93 الف قتيل.

وعلى سبيل المقارنة احصت المفوضية العليا اكثر من خمسة الاف قتيل في كانون الاول/ديسمبر 2011 واكثر من ستين الف قتيل في كانون الثاني/يناير 2013.

ولفتت الامم المتحدة الى ان هذه الحصيلة هي على الارجح ادنى من عدد القتلى الفعلي.

وسجل اكبر عدد من القتلى الموثقين لدى الامم المتحدة في ريف دمشق (39393) تليه محافظات حلب (31932) وحمص (28186) وادلب (20040) ودرعا (18539) وحماة (14690).

واكثر من 85% من القتلى رجال. وكما في التقارير السابقة، لم يكن بوسع الامم المتحدة التمييز ما بين المقاتلين وغير المقاتلين.

واحصي حتى الان مقتل 8803 قاصرين بينهم 2165 طفلا دون العشر سنوات غير ان العدد الفعلي اكثر ارتفاعا على الارجح اذ لا يتم توثيق اعمار القتلى في غالب الاحيان.

وضع هذا التقرير الثالث للمفوضية العليا باستخدام قائمة من 318910 وفاة موثقة مع اسماء القتلى وتاريخ ومكان الوفاة. ولم تشمل القائمة القتلى الذين تم احصاؤهم دون ان تتوفر هذه العناصر الثلاثة. ووضعت اللائحة استنادا الى معلومات جمعت من خمسة مصادر مختلفة: الحكومة السورية (حتى نهاية اذار/مارس 2012) والمرصد السوري لحقوق الانسان (حتى نهاية نيسان/ابريل 2013) والمركز السوري للاحصاء والابحاث والشبكة السورية لحقوق الانسان ومركز توثيق الانتهاكات.

وشددت بيلاي على ان هناك "ادعاءات جدية مفادها ان جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية ارتكبت مرارا دون محاسبة" واسفت لان مجلس الامن لم ينجح في رفعها الى المحكمة الجنائية الدولية.

واضافت "بالنظر الى ان هذا الوضع مرجح لان يستمر لفترة طويلة دون اي حل في الافق، وللعواقب الفظيعة التي تؤثر على مئات الاف الاشخاص وراء الحدود في شمال العراق، ولامتداد اعمال العنف ايضا الى لبنان، كل ذلك يشكل ادانة لهذه الحقبة التي نعيشها".

ودعت بيلاي حكومات العالم "الى اتخاذ خطوات جدية لوقف القتال والجرائم".

وقالت ان على الدول خصوصا "ان توقف تغذية هذه الكارثة الانسانية الفظيعة من خلال ارسال الاسلحة والمعدات العسكرية الاخرى".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب