Navigation

الامم المتحدة تندد ب"الكثير من التجاوزات والخروقات" لحقوق الانسان في ليبيا

المفوض السامي لحقوق الانسان زيد رعد الحسين في صورة تعود الى الثلاثين من آب/اغسطس 2017 في مقر الامم المتحدة في جنيف afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 12 أكتوبر 2017 - 18:54 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

ندد مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان الخميس ب"الكثير من التجاوزات والخروقات" التي ترتكب في مراكز اعتقال في ليبيا، الا انه اعرب عن "تفاؤله" حيال رغبة السلطات الليبية العمل على تحسين هذا الوضع.

وقال زيد رعد الحسين، الذي بات اول مسؤول في الامم المتحدة يعمل في مجال حقوق الانسان يقوم بزيارة رسمية الى ليبيا، "ان وضع حقوق الانسان في ليبيا لا تزال تشوبه الكثير من التجاوزات والخروقات التي يقوم بها كل اطراف النزاع من دون اي خوف من العقاب".

واوضح انه التقى اضافة الى اعضاء الحكومة الليبية ممثلين عن مجموعات المجتمع المدني وجمعيات للدفاع عن حقوق المرأة. كما زار خلال زيارته الثلاثاء ابرز سجون البلاد ومخيمات للمهاجرين.

وتابع الحسين "هناك الالاف من الاشخاص المحتجزين اعتباطيا في كافة انحاء البلاد وبعضهم منذ حرب العام 2011. وقد تعرض عدد منهم للتعذيب وسؤ المعاملة".

واضاف "هناك مجموعات مسلحة تقتل وتحتجز مدنيين وعسكريين رهائن، كما ان مدنيين وبينهم نساء واطفال يقتلون اسبوعيا بسبب الاستخدام العشوائي للسلاح".

ودعا الحكومة التي "تواجه تحديات عدة الى وضع حد للاعتقالات الاعتباطية والحرص على ان يلقى المسؤولون عن التجاوزات بحق المهاجرين في مراكز الاعتقال العقاب الذي يستحقون".

الا انه مع ذلك رحب بالتزام المسؤولين الليبيين مواجهة هذه التجاوزات وعلى راسهم رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج ووزيرا الداخلية والعدل.

وتعاني ليبيا من فوضى عارمة منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي عام 2011.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.