تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الامم المتحدة قلقة من تزايد استخدام الاطفال "قنابل بشرية" في نيجيريا

جماعة بوكو حرام تشن هجمات انتحارية في نيجيريا بشكل منتظم

(afp_tickers)

اعربت الامم المتحدة الثلاثاء عن قلقها من تزايد استخدام جماعة بوكو حرام للاطفال وخاصة الفتيات كقنابل بشرية في شمال شرق نيجيريا واصفة ذلك بأنه "من الفظاعات".

وتستخدم الجماعة الاسلامية المسلحة منذ سنوات عديدة الاطفال لمهاجمة الاسواق المكتظة والمساجد ومخيمات النازحين في شمال شرق نيجيريا ومنطقة بحيرة تشاد.

إلا إن منظمة رعاية الطفولة (يونيسيف) ذكرت الثلاثاء أن هناك زيادة كبيرة في استخدام الأطفال وخاصة الفتيات بشكل وحشي ومتعمد، كقنابل بشرية.

ومنذ بداية العام استخدمت الحركة 83 طفلا لشن هجمات تفجيرية في شمال شرق نيجيريا، اي أربعة اضعاف عدد الهجمات في عام 2016 بأكمله، بحسب ما ذكرت اليونيسيف في بيان.

وقالت ان 55 من الاطفال الذين تم استخدامهم كقنابل بشرية هم من الفتيات ومعظمهن دون سن 15 عاما، كما تم استخدام 27 صبيا، اضافة الى طفل رضيع تم تثبيته على فتاة، بحسب ارقام الامم المتحدة.

ومنذ 2014 تم استخدام 125 طفلا في الاجمال قنابل بشرية في شمال شرق نيجيريا، بحسب اليونيسيف.

واعلنت بوكو حرام في بعض الاحيان وليس دائما عن مسؤوليتها عن الهجمات، طبقا للمنظمة.

وأكدت المنظمة ان الاطفال الذين تم استخدامهم "قنابل بشرية هم ضحايا الهجمات وليسوا مرتكبيها".

واشارت الى ان استخدام الاطفال في مثل هذه الهجمات خلق شكوكا ومخاوف من الاطفال الذين تم تحريرهم أو فروا من بوكو حرام أو افرجت عنهم الحركة.

وقالت انه "نتيجة لذلك فان العديد من الاطفال الذين يتمكنون من الفرار من الاسر يواجهون الرفض عندما يحاولون اعادة الاندماج في مجتمعاتهم، وهو ما يزيد من معاناتهم".

كما يعاني الاطفال في شمال شرق نيجيريا من أزمات النزوح الجماعي وسوء التغذية التي سببها تمرد بوكو حرام الدموي.

قتل في أعمال العنف التي بدأت في 2009 نحو 20 ألف شخص، وشرد نحو 2,6 مليون آخرين.

ويواجه نحو نصف مليون طفل في المنطقة سوء التغذية الحاد الخطير هذا العام وحده، بحسب اليونيسيف.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك