محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وصول المؤن الغذائية للقوات العراقية في الفلوجة في 13 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

اعلنت مسؤولة في الامم المتحدة الاثنين ان اكثر من سبعة الاف عراقي فروا من الفلوجة خلال الايام القليلة الماضية عبر ممر آمن اقامته القوات العراقية التي تعمل على فتح ممر اخر.

وصرحت ليز غراندي نائبة المبعوث الاممي الى العراق للصحافيين ان المخيمات التي اقيمت خارج الفلوجة لتوفير الماوى اصبحت مليئة الان، كما ان الظروف داخل المدينة اسوأ من المتوقع.

واضافت "الناس الذين خرجوا من الفلوجة خسروا كل شيء (...) لقد فروا بدون ان ياخذوا معهم اي شيء".

وتابعت ان المدينة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية منذ كانون الثاني/يناير 2014، تشهد "نقصا واسعا في الغذاء".

وشنت القوات العراقية هجوما لاستعادة الفلوجة في 22-23 ايار/مايو، الا ان العملية اثارت مخاوف بشان سلامة عشرات الاف المدنيين المحاصرين داخل المدينة.

واوضحت غراندي ان ما يصل الى 50 الف عراقي لا يزالون داخل المدينة.

ويمكن الممر الامن المدنيين من الخروج من جنوب غرب الفلوجة، بينما تعمل القوات العراقية والمقاتلون من القبائل على فتح طريق ثان.

وقالت غراندي انها لا تعلم متى سيتم فتح الطريق الثاني.

واضافت "خرج اكثر من سبعة الاف شخص خلال الايام القليلة الماضية".

واكدت ان ثمانية مخيمات اقيمت مؤخرا اصبحت الان مليئة وتعمل كالات الامم المتحدة على بناء مخيمات جديدة وعيادات متنقلة، وتوفير مياه الشرب والطعام للنازحين.

واعربت غراندي عن استيائها من نقص التمويل الدولي لهذه الجهود، موضحة ان المنظمة تحتاج الى نحو 60 مليون دولار لمساعدة العائلات الفارة من الفلوجة "ونحن لا نملك هذا المبلغ حاليا".

ويستخدم تنظيم الدولة الاسلامية المدنيين دروعا بشرية في وسط المدينة، وتعرض بعض العراقيين لاطلاق نار اثناء فرارهم.

وقالت غراندي "هذا هو وقت التضامن مع السكان الذين ارعبهم داعش".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب