محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ستجرى الانتخابات الرئاسية المقبلة في فرنسا الاحد 23 نيسان/ابريل و7 ايار/مايو 2017، في حين تجري الانتخابات التشريعية بعدها في 11 و 18 جزيران/يونيو

(afp_tickers)

ستجرى الانتخابات الرئاسية المقبلة في فرنسا الاحد 23 نيسان/ابريل و7 ايار/مايو 2017، في حين تجري الانتخابات التشريعية بعدها في 11 و 18 جزيران/يونيو، كما اعلن الاربعاء المتحدث باسم الحكومة ستيفان لو فول.

وقبل عام على هذا الاستحقاق، تهيمن الانتخابات على المشهد السياسي في فرنسا في حين يفقد الرئيس الاشتراكي فرنسوا هولاند مصداقيته لدى الرأي العام بعد أربع سنوات في السلطة.

من جهتها، تنظم المعارضة اليمينية للمرة الاولى انتخابات تمهيدية في 20 و27 تشرين الثاني/نوفمبر. ولم يعلن الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الذي هزمه هولاند العام 2012، موقفه رسميا لكن استعداداته للعودة الى السلطة تبدو واضحة.

ويعاني ساركوزي من الضعف في معسكره حيث يواجه 11 مرشحا آخرين، بينهم وزير سابق للشؤون الخارجية هو آلان جوبيه المفضل في استطلاعات الرأي.

كما يخوض اليسار الانتخابات وقد اصابه هزال كبير بحيث ينقسم بين يسار حكومي ينعزل على نحو متزايد بعيدا عن قواعده الانتخابية واخر احتجاجي، ما يجعل من الصعب تنظيم انتخابات تمهيدية ما يؤدي تاليا الى العديد من المرشحين.

ويربط هولاند ترشيحه لولاية ثانية بتحسن ارقام البطالة، مع مضاعفة المؤشرات حول ترشيح نفسه. وافادت نتائج استطلاع للرأي نشرت الاربعاء انه يحظى بثقة 13٪ كما ترجح جميع استطلاعات الرأي هزيمته في الجولة الاولى.

ولدى اليمين المتطرف، بدات رئيسة الجبهة الوطنية مارين لوبن الحملة بالفعل. وتظهر استطلاعات الرأي انها ستحتل المرتبة الاولى في الجولة الاولى مع نحو 28٪ من نوايا التصويت، غير ان الاستطلاعات تؤكد بشكل روتيني انها ستمنى بهزيمة في الجولة الثانية.

وهذه الانتخابات الرئاسية ستكون العاشرة بواسطة الاقتراع العام منذ تأسيس الجمهورية الخامسة عام 1958.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب