محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسلحون انفصاليون موالون للروس يشترون الماكولات في متجر قرب خط الجبهة في دونيتسك شرق اوكرانيا، 19 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

أظهرت وثائق كشفتها صحيفتان ألمانيتان أن الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا يتلقون نصائح من الكرملين بهدف تنظيم "حملة دعائية" ضد الحكومة الأوكرانية والغرب.

وقالت مجلة "فرونتال 21" وصحيفة "داي زيت"، في إطار ما أطلقتا عليه "دونيتسك-ليكس"ـ أنه تم الاطلاع على "عشرة آلاف رسالة إلكترونية" مصدرها البريد الإلكتروني لوزيرة الإعلام في "جمهورية دونيستك الشعبية" إيلينا نيكيتينا، وتم نشرها على الإنترنت على الأرجح من قبل ناشطين داعمين لسلطات كييف.

وفيما تواصل موسكو نفي دعمها للانفصاليين في الشرق الأوكراني، تظهر البيانات الحالية بحسب الوسيليتين الإعلاميتين العكس، وهو أن "مستشارين" يعملون لحساب المتمردين بهدف القيام بـ"حملة دعائية ضد حكومة كييف وضد الغربيين".

وأكدتا أنه "من الواضح أن المستشارين مقربون من الكرملين أو من إدارة الرئيس فلاديمير بوتين".

وفي عددها الصادر الخميس، نشرت "داي زيت" على صفحتين كبيرتين تفاصيل "التلاعب الإعلامي للكرملين".

وقالت إلى جانب "فرونتال 21" إن المستشارين يعملون لصالح مؤسسات مؤيدة لبوتين مثل "مركز الأزمة السياسية" أو مع الرئاسة الروسية مباشرة.

وتحمل العديد من الوثائق عنوان "تقرير إلى موسكو" أو حرفي "ار"، أي "الإدارة الرئاسية".

وتشير وثيقة من 44 صفحة مؤرخة في آب/أغسطس 2015 إلى أنه يجب وصف الحكومة الأوكرانية بـ"المجلس العسكري" وروسيا بطريقة "إيجابية".

وتفسر الوثيقة كيف "يجب إظهار الدعم الذي تقدمه موسكو إلى الجمهوريتين" الانفصاليتين، دونيتسك ولوغانسك.

وفي بث على قناة "زي دي أف" العامة مساء الثلاثاء، كشفت "فرونتال 21" عن "إنتاج" صور لقافلة مساعدات روسية في شرق أوكرانيا تلقى ترحيبا كبيرا من أشخاص يحملون أعلاما روسية.

ويشهد شرق اوكرانيا منذ اكثر من سنتين نزاعا بين قواتها وانفصاليين موالين لروسيا تقول كييف انهم مدعومون عسكريا من روسيا وهو ما تنفيه موسكو. واوقع النزاع اكثر من 9500 قتيل منذ اندلاعه في نيسان/ابريل 2014.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب