محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عمال الانقا الاوكرانيون يجمعون جثث ضحايا الطائرة الماليزية التي تحطمت في غرابوف شرق اوكرانيا، في 19 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

اعلن احد قادة الانفصاليين الموالين لروسيا في بيان ان المتمردين سيضمنون امن محققين دوليين في موقع تحطم الطائرة الماليزية الذي يقع تحت سلطتهم في شرق اوكرانيا اذا وافقت كييف على هدنة.

وقال "نائب رئيس وزراء جمهورية دونيتسك" الانفصالية المعلنة من جانب واحد اندريه بورغين "سنضمن امن خبراء دوليين في الموقع اذا ابرمت كييف اتفاقا لوقف اطلاق النار". واضاف "ندعو كييف الى ان توقع فورا مثل هذا الاتفاق مع جمهورية دونيتسك على الاقل لفترة التحقيق في موقع" الكارثة.

وقد لا يلقى هذا النداء اي تجاوب من قبل الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو الذي دعا عددا من القادة الغربيين الذين اتصل بهم امس الى اعتبار "جمهوريتي" دونيتسك ولوغانسك المعلنتين من جانب واحد في شرق البلاد "منظمتين ارهابيتين".

وقال بوروشنكو في اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مساء السبت "لا نرى فرقا بين الاحداث في اوكرانيا واا ايلول/سبتمبر (2001) في الولايات المتحدة او كارثة لوكربي"، في اشارة الى انفجار طائرة ركاب اميركية كانت تقوم برحلة بين لندن ونيويورك في الجو مما ادى الى مقتل 270 شخصا في 1988.

واضافت الرئاسة الاوكرانية "ننتظر ردا مشتركا من العالم المتحضر".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب