تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الانفصاليون يعلنون سحب اسلحتهم من الجبهة شرق اوكرانيا

انفصاليون في شرق دونيتسك في 15 شباط/فبراير 2015

(afp_tickers)

اعلن الانفصاليون الموالون لروسيا في شرق اوكرانيا السبت انهم انهوا سحب اسلحتهم الثقيلة من خط الجبهة تطبيقا لاتفاقيات مينسك الاخيرة وذلك بحضور مراقبي منظمة الامن والتعاون في اوروبا الذين قد يتضاعف عددهم لمراقبة الهدنة.

ولم يدل ستة مراقبين من منظمة الامن والتعاون في اوروبا حضروا الى سنيزن على بعد 90 كلم من دونيتسك معقل المتمردين باي تعليق على ما اعتبره المتمردون "المرحلة الاخيرة" من سحب اسلحتهم الثقيلة.

وقال المسؤول الانفصالي دنيس بوشيلين ان سحب الاسلحة انتهى بنسبة 100% "ونحن مصممون على تسوية هذا النزاع بطريقة سلمية لكننا جاهزون لكل الاحتمالات".

وكان ادوارد باسورين وهو مسؤول انفصالي اخر قال سابقا "اليوم هو آخر يوم من ايام سحب الاسلحة". واضاف "سحبنا ما مجموعه 26 وحدة هاون سيتم تخزينها مع باقي المعدات العسكرية".

ونقل الانفصاليون صباح السبت ثمانية مدافع هاون عيار 120 ملم الى مصنع قديم يستخدم مستودعا عسكريا قرب سنيزن. وكان المخزن يتضمن اربع قطع مدفعية اخرى.

من جهته، قال رئيس جمهورية دونيتسك الانفصالية الكسندر زاخارتشينكو وفق ما اورد موقع للمتمردين "سحبنا كافة اسلحتنا من خط الجبهة. اوكرانيا لم تفعل ذلك حتى الان".

وهدد المسؤول باعادة الاسلحة الى مواقعها اذا "لم تنفذ كييف التزاماتها في اطار اتفاقيات مينسك" الموقعة في 12 شباط/فبراير بوساطة المستشارة الالمانية انغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند وبحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وردا على اسئلة وكالة فرانس برس قال المتحدث العسكري الاوكراني اندريه ليسنكو "ليس لدي اي معلومات" حول سحب المتمردين اسلحتهم.

وقال "لم يؤكد لنا المراقبون الدوليون ذلك بعد".

وفي مؤشر الى الهدوء النسبي في النزاع المستمر منذ 11 شهرا واوقع اكثر من ستة الاف قتيل، قال ليسنكو انه لم يسقط اي قتيل ولا جريح في صفوف الجيش الاوكراني خلال 24 ساعة "للمرة الاولى منذ اشهر".

واضاف ان مواقع الجيش تعرضت لنيران مدفعية المتمردين 14 مرة خلال 24 ساعة قرب افدييفكا في منطقة دونيتسك.

بدورها، اكدت اوكرانيا مواصلة سحب قاذفات الصواريخ التابعة لها كما قال متحدث عسكري اخر يدعى اناتولي ستيلماخ لكن بدون تحديد الوقت الذي ستستغرقه هذه العملية.

وسحب الاسلحة الذي يفترض ان يؤدي الى اقامة منطقة عازلة بعمق 50 الى 140 كلم، يصعب التاكد منه على الارض.

وقالت منظمة الامن والتعاون في اوروبا مرارا انها لاحظت في الايام الماضية "تحركات" لكن بدون ان تتمكن من تاكيد انها انسحاب.

وقال ناطق باسم المنظمة يدعى مايكل بوسيروكيف لوكالة فرانس برس "نطالب بجردة للاسلحة الموجودة ولائحة بالطرقات التي سلكت والاماكن التي يعتزمون حفظ الاسلحة فيها".

واتفقت موسكو وكييف والاوروبيون الجمعة على زيادة عدد المراقبين الدوليين الى الف شخص. ويؤكد المراقبون ان ليس بامكانهم التنقل بحرية في شرق اوكرانيا.

وتعد بعثة منظمة الامن والتعاون في اوروبا حاليا 450 مراقبا بينهم 324 في الشرق الانفصالي الموالي لروسيا.

وقال وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير في ريغا السبت على هامش اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي "من المهم ان يتمكن المراقبون من الوصول الى المناطق التي لم يكونوا قادرين على بلوغها سابقا".

ويتهم الغربيون وكييف موسكو بتسليح الانفصاليين في الشرق ونشر "الاف" العناصر النظامية هناك. لكن روسيا تنفي اي ضلوع لها في النزاع رغم نشر الصحافة الروسية شهادات متكررة لجنود عائدين من اوكرانيا.

والجدل حول السياسة الواجب اعتمادها حيال روسيا بسبب دورها في الازمة الاوكرانية يحتدم في الاتحاد الاوروبي المنقسم بين مناصرين لسياسة اكثر حزما مثل بولندا ودول البلطيق وبريطانيا واخرين اكثر اعتدالا مثل ايطاليا واليونان واسبانيا.

وتنتهي مدة العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا في تموز/يوليو ويرتقب تجديدها بحلول حزيران/يونيو.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك