محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

البابا فرنسيس يحيي الجموع في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

(afp_tickers)

اوضح المتحدث باسم الكرسي الرسولي غريغ بوركي الاربعاء، ان البابا فرنسيس سيلتقي مع افراد من الروهينغا المسلمين في دكا خلال رحلته الى بنغلادش، المقررة من 30 تشرين الثاني/نوفمبر الى الثاني من كانون الاول/ديسمبر.

وينوي الحبر الاعظم الارجنتيني القيام اعتبارا من الاثنين بزيارتين حساستين، الى بنغلادش المسلمة وبورما البوذية، حيث سيتم الانتباه الى اقواله في ما يتعلق باقدام الجيش البورمي على طرد الروهينغا.

وسيعقد لقاء البابا مع "مجموعة صغيرة من الروهينغا" في اطار "لقاء ديني ومسكوني من اجل السلام"، مساء الجمعة في الاول من كانون الأول/ديسمبر في دكا.

وخلال الجزء الأول من زيارته الى بورما (من 26 الى 30 تشرين الثاني/نوفمبر)، قرر البابا فرنسيس ان يضيف الى برنامجه لقاء "خاصا" مع قائد الجيش البورمي الجنرال مين اونغ هلينغ، كما سيبدأ ايضا زيارته بلقاء ديني "خاص".

وكان البابا استقبل السبت في الفاتيكان رئيس اساقفة رانغون تشارلز بو، اول كاردينال في البلاد منذ 2015.

وقدم بو الى البابا ثلاث توصيات: تجنب كلمة الروهينغا، والحديث بالتالي عن "مسلمي دولة راخين"، واضافة لقاء مع قائد الجيش البورمي، وتنظيم طاولة مستديرة دينية.

وشدد المتحدث باسم الفاتيكان على القول ان البابا تقيد بهذه النصائح، مضيفا لقاءين الى برنامج الزيارة.

واضاف ان لفظة الروهينغا ليست "محظورة" في الفاتيكان، لكنه اوضح ان البابا اصغى الى نصيحة الكاردينال الوحيد في بورما.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب