محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

البابا فرنسيس في قداس درب الالام في روما في 14 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

أعرب البابا فرنسيس عن استيائه من معاناة المهاجرين وضحايا العنصرية والمسيحيين المضطهدين، وذلك امام 20 الف مؤمن تجمعوا في الكولوسيوم في روما للمشاركة في صلاة يوم الجمعة العظيمة.

وقال البابا إنّ العار سببه "كلّ صور الخراب والدمار والغرق التي أصبحت (أمراً) اعتيادياً في حياتنا".

واضاف "عار بسبب الدماء البريئة التي تسيل يوميا من نساء واطفال ومهاجرين واشخاص مضطهدين بسبب لون بشرتهم او انتمائهم المجتمعي او الاتني او لايمانهم" في اشارة الى مسيحيين مضطهدين.

وحملت عائلة مصرية الصليب خلال طقوس درب الالام يوم الجمعة العظيمة بحضور البابا وعشرات الالاف من المؤمنين الحاملين الشموع فى مبنى الكوليزيوم.

وقد تعرضت كنيستان للاقباط في مصر لاعتداءين انتحاريين في احد الشعانين اوقعا 45 قتيلا وعشرات الجرحى واعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنهما.

وتم اتخاذ اجراءات امن مشددة في منطقة الكوليزيوم حيث تحمل مجموعة صغيرة من المؤمنين الصليب بين 14 "محطة" في اشارة الى الساعات التي سبقت صلب السيد المسيح على طريق الجلجلة.

وانتشر ثلاثة آلاف شرطي لحماية الكوليزيوم مع كتل معدنية تسد الطرق وأجهزة للكشف عن المعادن وطائرات هليكوبتر تابعة للشرطة مزودة أنظمة اشعة تحت الحمراء لمسح المنطقة.

ومن المقرر ان يزور البابا مصر نهاية الشهر الحالي رغم الاعتداءين على الكنيستين.

والسبت، يشارك البابا في قداس مسائي للفصح في كاتدرائية القديس بطرس قبل الاحتفال بعيد الفصح الاحد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب