محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

زعيمة بورما اونغ سان سو تشي مع البابا فرنسيس خلال لقائهما في نايبيداو في 28 تشرين الثاني/نوفمبر.

(afp_tickers)

تجنب البابا فرنسيس في اول خطاب له خلال زيارته غير المسبوقة الى بورما الثلاثاء لفظ اسم الروهينغا، خلافا لعادته ودعا الى "احترام كل مجموعة اتنية وهويتها" ملمحا بذلك الى هذه المجموعة المسلمة.

ودعا البابا في الخطاب الذي القاه في اليوم الثاني من زيارته الى بورما، في نايبيداو بحضور الحاكمة الفعلية لبورما اونغ سان سو تشي، الى "التزام من اجل العدالة" و"احترام حقوق الانسان"، بدون ان يلفظ اسم هذه الاقلية.

وكان الحبر الاعظم عبر في الاشهر الاخيرة مرات عدة عن قلقه على مصير "الاخوة الروهينغا" الاسم الذي يعتبر من المحرمات في بورما. وقد لجأ اكثر من 620 الفا من افراد هذه الاقلية المسلمة الى بنغلادش المجاورة منذ آب/اغسطس.

من جهتها تعهدت اونغ سان سو تشي الى جانب البابا بحماية الحقوق وتشجيع التسامح. وقالت في خطابها ان "حكومتنا هدفها صنع السلام عبر حماية الحقوق وتشجيع التسامح وضمان الامن للجميع".

وتواجه اونغ سان سو تشي الحائزة جائزة نوبل للسلام انتقادات شديدة من المجموعة الدولية بسبب طريقة تعاملها مع أزمة الروهينغا.

وتطرقت اونغ سان سو تشي في خطابها الى التحديات التي تواجهها بلادها التي تخرج من ظل خمسة عقود من الحكم العسكري لكن بدون اي اشارة الى الروهينغا ايضا.

وكان البابا فرنسيس بدأ الاثنين زيارة حساسة غير مسبوقة الى بورما.

والتقى في وقت سابق الثلاثاء مسؤولين دينيين من مختلف الطوائف من البوذيين والمسلمين والمعمدانيين واليهود في رانغون.

وكان التقى الاثنين قائد الجيش الجنرال مين اونغ هلينغ الذي أكد "عدم وجود تمييز ديني" في بلاده رغم اتهامه بممارسة "تطهير عرقي" بحق المسلمين الروهينغا.

وأعلن قائد الجيش عبر حسابه على موقع "فيسبوك" أنه أكد للبابا فرنسيس خلال لقائهما "عدم وجود تمييز ديني" في بلاده، و"كذلك الامر بالنسبة لجيشنا، فهو يسعى من أجل سلام واستقرار البلاد".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب