محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

البابا فرنسيس (وسط) مترئسا القداس في مديين بكولومبيا في 9 ايلول/سبتمبر.

(afp_tickers)

دعا البابا فرنسيس السبت الكنيسة الى التجدد من اجل تشجيع المصالحة في دول مثل كولومبيا التي تشهد حربا أهلية منذ أكثر من نصف قرن والالتزام بالتخفيف عن هؤلاء الأكثر فقرا.

واعتبر الحبر الأعظم، خلال قداس إلهي في الهواء الطلق في ميديين، المدينة التي كانت تعتبر مركزا عالميا لتهريب المخدرات، والمحطة الثالثة في زيارته كولومبيا، أن "التجدد يجب الا يخيفنا" لكنه "يفترض التضحية والشجاعة".

وقال البابا الأرجنتيني، الذي يشجع عملية التهدئة التي أطلقها الرئيس خوان مانويل سانتوس، "في كولومبيا، هناك الكثير من الأوضاع التي تتطلب من الرسل اتباع أسلوب حياة يسوع المسيح، خصوصا الحبّ الذي يتمّ تجسيده عبر الأعمال غير العنفية، والمصالحة والسلام".

وأضاف البابا، البالغ 80 عاما والذي يزور كولومبيا للمرة الأولى، "كما كان يسوع +يدفع+ حكماء الشريعة ليخرجوا من تشددهم، +يدفع+ الروح القدس الكنيسة اليوم لترك تسهيلاتها وارتباطاتها".

ودعا الكنيسة الى "الالتزام، رغم اعتبار البعض أن (الالتزام) يعني تلويث أنفسهم وتدنيسها"، مضيفا "من المطلوب أيضا اليوم أن نكبر بالجرأة"، وعدم "البقاء لامبالين أمام معاناة هؤلاء الأكثر فقرا"، مشيرا الى الاب اليسوعي بيدرو كلافير المدافع الاكبر عن العبيد في قرطاجنة الهندية.

وفي هذه المنطقة التي تُعدّ وجهة سياحية بارزة في منطقة الكاريبي والمدينة الأكثر فقرا في البلاد، ينهي الحبر الأعظم زيارته الى كولومبيا الأحد قبل العودة الى روما.

ووقعت الحكومة في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 اتفاق سلام تاريخيا مع "القوات المسلحة الثورية في كولومبيا" (فارك)، الذين سلموا سلاحهم في منتصف آب/أغسطس وتحولوا الى حزب سياسي قانوني تم تأسيسه الأسبوع الماضي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب