محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها اوسيرفاتوري رومانو للبابا فرنسيس يغسل اقدام احد السجناء في سجن باليانو في 13 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

غسل البابا فرنسيس مساء الخميس اقدام تائبين من المافيا واقام قداسا في سجنهم لمناسبة خميس الغسل، مؤكدا بذلك نهجه الجديد في التعامل مع عالم السجون في اسبوع الآلام.

وفي التقليد المسيحي، يتم في خميس الغسل تذكر اليوم الذي غسل فيه السيد المسيح أقدام الرسل.

وخلال هذه الزيارة "الخاصة" لسجن باليانو (بلدة يبلغ عدد سكانها 8000 نسمة وتبعد 60 كلم من روما)، غسل البابا الارجنتيني اقدام 12 سجينا بينهم مسلم سيعتنق المسيحية قريبا وثلاث نساء، بحسب الفاتيكان. وساعده اربعة سجناء اخرين في خدمة القداس.

ويضم السجن نحو خمسين من قدامى عناصر المافيا الذين يمضون عقوبات طويلة بالسجن، الا انها خفضت بسبب تعاونهم مع القضاء الايطالي. ودعا البابا فرنسيس مرارا عناصر المافيا الى تغيير نمط حياتهم.

واهدى السجناء البابا خضروات وحلوى وصلبانا من خشب الزيتون.

ومنذ بداية حبريته، قرر البابا فرنسيس ان يقيم هذا الاحتفال خارج الفاتيكان. ففي 2013، توجه الى مركز لاحتجاز القاصرين، وفي السنة التالية الى مركز للمرضى والمعوقين، وفي 2015 مجددا الى سجن وفي العام الفائت الى مركز للاجئين.

وقال البابا عن السجون "اكرر مرة اخرى ان من حق الجميع ان يخطئوا. ونحن جميعا خطأة بطريقة أو بأخرى".

واعرب الحبر الاعظم عن اسفه "للثقة القليلة الممنوحة لاعادة التأهيل والاندماج في المجتمع".

وترأس البابا فرنسيس صباح الخميس القداس التقليدي في كاتدرائية القديس بطرس وبارك الزيت المقدس الذي يستخدم للاحتفال بالاسرار المقدسة طوال السنة.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب