أ ف ب عربي ودولي

البابا فرنسيس يلقي عظة في باحة مزار سيدة فاتيما في 12 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

أقام البابا فرنسيس مساء الجمعة، في مستهل زيارة الى البرتغال، صلاة عامة في باحة مزار سيدة فاتيما شارك فيها حوالى 400 ألف مؤمن ووجه خلالها رسالة سلام الى العالم اجمع داعيا خصوصا الى "إسقاط كل الجدران".

ووصل البابا على متن سيارته البيضاء الزجاجية "بابا موبيلي" الى كنيسة الظهورات مخترقا بحرا من المؤمنين الذين استقبلوه بالترحاب والتهليل ليترجل بعدها ويقف امام تمثال السيدة العذراء ليصلي بخشوع وسط صمت مطبق من الحشود الذين غرق بعضهم في الدموع في حين راح آخرون يغمرون مسابح الصلاة التي بأيديهم تعبيرا عن تأثرهم بما يرون.

وخلال زيارته الاولى هذه الى البرتغال سيعلن البابا صباح السبت قداسة اثنين من الرعاة الثلاثة الصغار الذين تؤمن الكنيسة ان السيدة العذراء ظهرت عليهم قبل مئة عام، في 13 ايار/مايو 1917، في نفس المكان الذي شيدت عليه هذه الكنيسة لاحقا في هذه البلدة المتواضعة.

وقال البابا باللغة البرتغالية خلال صلاة عامة "بالنسبة الى العالم اطلب الوفاق بين كل الشعوب"، مشيرا الى "دم الكبش الذي ما زال يراق في يومنا هذا في كل الحروب التي تدمر العالم الذي نعيش فيه".

واضاف "بهذه الطريقة نسقط كل الجدران ونتخطى كل الحدود بذهابنا الى كل الاصقاع وكشفنا عن عدالة الله وسلامه".

وطلب الحبر الاعظم في صلاته من مريم العذراء ان تساعد المصلين على "ان يتبعوا مثال فرانسيسكو وجاسينتا" الراعيين الشقيقين اللذين سيعلن قداستهما السبت خلال قداس ضخم.

اما قريبتهما لوسيا التي توفيت في 2005 عن 97 عاما فلا يزال امامها مشوار طويل لاعلان طوباويتها ومن ثم قداستها، إذ ان مسيرة تطويبها بدأت بعد وفاتها بثلاث سنوات.

وصباح السبت في 13 ايار/مايو، في الذكرى المئوية الاولى للظهورات المريمية على الاطفال الثلاثة، سيعلن البابا خلال قداس احتفالي ضخم قداسة فرانسيسكو وشقيقته جاسينتا اللذين قضيا في سن مبكرة جدا جراء الانفلونزا الاسبانية.

وبمناسبة زيارة البابا، اتخذت السلطات البرتغالية اجراءات امنية غير مسبوقة مع نشر ستة الاف عنصر من القوى الامنية وفرق الاسعاف يوميا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي