محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهاجرون أفارقة في قاعدة بحرية في طرابلس 6 ايار/مايو 2018

(afp_tickers)

دعا وفد من البرلمان الاوروبي زار ليبيا للمرة الاولى منذ ست سنوات، الثلاثاء دول الاتحاد الاوروبي الى التحرك بشكل ملموس ازاء هذا البلد الغارق في الفوضى.

وقال فابيو كاستالدو في تصريحات في تونس اثر زيارة بيوم لطرابلس "يرى البرلمان الاوروبي انه من الاهمية المؤكدة ان يتوفر تفاهم مشترك" في ليبيا خصوصا انه "علينا مواجهة وجود العديد من الفاعلين الاقليميين لكل منهم اجندته الخاصة".

وقال كاستالدو الذي كان مرفوقا بمسؤولة الوفد البرلماني للعلاقات مع المغرب العربي ايناس ايالا ساندر، انه وجه رسالة وحدة "لايطاليا وفرنسا والمملكة المتحدة وكافة الفاعلين الاوروبيين الذين لهم تاريخ من النفوذ في البلاد: احيانا يكون علينا ان نتعامل مع الفاعلين على الارض لكن لابد من التفكير في الامد البعيد".

وتعرضت ايطاليا للنقد لابرامها اتفاقات مع مجموعات مسلحة للحد من الهجرة السرية وكذلك فرنسا التي قامت بدور الوسيط، بسبب دعم رجل الشرق الليبي القوي المشير خليفة حفتر.

ودعا مسؤول البرلمان الاوروبي دول الاتحاد الاوروبي الى دعم صادق لخطة العمل التي عرضتها الامم المتحدة و"لان تنخرط في التزام واضح من اجل احترام دولة القانون والانتقال الديمقراطي".

وحول مسالة المخيمات التي تديرها في بعض الحالات مجموعات مسلحة، وحيث يتعرض المهاجرون لانتهاكات خطيرة لحقوق الانسان، دعا كاستالدو الدول الاوروبية "الى عدم الوقوع في فخ الاعتقاد بامكانية تحسينها".

واضاف "الهدف هو غلقها حالما يكون ذلك ممكنا" مشيرا الى انه لاحظ ان "الوضع هش جدا وسيء" في طرابلس.

وعبر عن الامل في ان تمثل الزيارة "مرحلة اولى" مضيفا "هي مجرد بداية تعاون يتعين ان (..) يدفع الجميع الى القيام بواجبه حول طاولة المفاوضات".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب