محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أعضاء البرلمان الأوروبي يصوتون على أول اتفاق "للحوار السياسي والتعاون" بين الإتحاد الأوروبي وكوبا في ستراسبورغ، شرق فرنسا في 5 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

صادق البرلمان الاوروبي الاربعاء على بدء تطبيق أول اتفاق "للحوار السياسي والتعاون" بين الاتحاد الاوروبي وكوبا، وذلك خلال جلسة بحضور كامل الاعضاء في ستراسبورغ.

وكان اقرار النواب الاوروبيين (567 صوتا مؤيدا و65 معارضا و31 امتناع عن التصويت) ضروريا لدخول الاتفاق الاطار حيز التنفيذ، بعد ان تم توقيعه بالاحرف الاولى من قبل وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني ونظرائها الاوروبيين ال28 والكوبي.

ووسط توترات بشأن مسألة حقوق الإنسان في جزيرة كاسترو، كانت كوبا الدولة الوحيدة في أميركا اللاتينية التي ليس لديها اتفاق تعاون دولي مع الإتحاد الأوروبي، على الرغم من أن معظم البلدان الأوروبية قد أقامت علاقات ثنائية.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني، خلال النقاش الذي سبق تصويت البرلمان، "لدينا شعور واضح وصريح بأننا طوينا صفحة تاريخية".

وشددت على أن المفاوضات التي استمرت لعامين، "كانت صعبة ومهمة وشجاعة، من جهتنا ومن جهة نظرائنا الكوبيين".

وأكدت موغيريني أن "الاتحاد الاوروبي لا يغير سياسته" وأن الأوروبيين ظلوا متمسكين بطي صفحة العلاقات السيئة مع كوبا نهائيا.

هذا الإتفاق السياسي-التجاري سيحل محل "موقف مشترك" لدول الإتحاد الأوروبي يعود الى العام 1996 وحدد شروطا مسبقة للتطبيع، خصوصا في ما يخص حقوق الإنسان.

وقد ألغت دول الإتحاد الأوروبي ال28 هذا النص في كانون الأول/ديسمبر الماضي، بعد 10 أيام على وفاة فيدل كاسترو.

وستسمح موافقة البرلمان الأوروبي الأربعاء بتطبيق موقت للإتفاق، ولكن تصديق جميع الدول الأعضاء في الاتحاد ضرورية من أجل تطبيق كامل ونهائي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب