محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بموجب مقترح القانون الذي اقره البرلمان سترسل الحكومة الدنماركية اعتبارا من منتصف العام الجاري 400 عسكري، بينهم 60 عنصرا من القوات الخاصة، وسبع مقاتلات اف-16 وطائرة نقل من طراز سي-130 جي

(afp_tickers)

وافق البرلمان الدنماركي باكثرية ساحقة الثلاثاء على ارسال 400 جندي وثماني طائرات حربية للمشاركة في العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

وهذه الخطة التي أعلن عنها رئيس الوزراء لارس لوكي راسموسن الشهر الفائت ايدها 90 نائبا وعارضها 19 نائبا هم اعضاء ثلاثة احزاب يسارية صغيرة.

وقال رئيس الوزراء في بيان ان "تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي والهمجي والعديم الرحمة يجب ان يواجه ردا قويا" من الدول الاجنبية.

وبموجب مقترح القانون الذي اقره البرلمان سترسل الحكومة الدنماركية اعتبارا من منتصف العام الجاري 400 عسكري، بينهم 60 عنصرا من القوات الخاصة، وسبع مقاتلات اف-16 وطائرة نقل من طراز سي-130 جي.

وخلال جلسة المناقشة قال النائب نيكولاي فيلومسين العضو في حزب "ائتلاف الاحمر والاخضر" اليساري المتطرف ان "الدنمارك تتوجه مرة اخرى نحو حرب مضللة يمكن ان تزعزع اكثر الاستقرار في العراق وسوريا".

وحتى الآن لم تتدخل الدنمارك العضو في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية، سوى في العراق حيث ارسلت سبع مقاتلات من طراز اف-16 حتى خريف 2015.

وكان وزير الخارجية كريستيان ينسن قال في مطلع آذار/مارس ان "الجنود الدنماركيين لن يخوضوا معارك مباشرة، لكنهم قد يتعرضون لهجمات لذلك سيكون لديهم تفويض واسع".

ويتمركز نحو 120 جنديا وفنيا دنماركيا في قاعدة عين الاسد الجوية في العراق حيث يدربون جنودا عراقيين وافراد قوات الامن الكردية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب