محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

البرلمان العراقي في جلسة في 15 اغسطس 2016

(afp_tickers)

اقر مجلس النواب العراقي الخميس قانون العفو العام الذي طال انتظاره والذي سيشمل الاف المحكومين في خطوة اعتبر نواب انها ترمي لاعادة اللحمة الوطنية في البلاد التي تشهد انقساما طائفيا.

وصوت المجلس اليوم بعد سلسلة من التاجيلات والمناقشات بين الكتل السياسية على اقرار القانون بالاجماع، حسبما ما افاد مصدر برلماني.

وقال اسكندر وتوت عضو لجنة الامن والدفاع في البرلمان لفرانس برس ان "القانون حيوي وينتظره اغلب الناس الذين عانوا لفترة طويلة".

واوضح كان هناك اعتراض على الفقرة الثامنة وتمت صياغتها حتى لا يسهل بسبب او اخر خروج بعض الارهابيين" مؤكدا ان "القانون مهم من اجل اعادة اللحمة الوطنية في البلاد".

ويستثني القانون 13 جريمة ابرزها جرائم الارهاب والمحكومين من مساعدي الرئيس السابق صدام حسين والتجارة بالاسلحة الكاتمة والمفرقعات وتجارة المخدرات والمتهمين بقضايا الامن الوطني.

وينص القانون على اعادة محاكمة من ادعى انه تعرض الى التعذيب لانتزاع الاعترافات.

وعن المتهمين المحكومين في قضايا سرقة المال العام، فان القانون يسهل الافراج عنهم بشرط اعادة الاموال المسروقة.

بدوره، قال النائب علي الاديب القيادي في ائتلاف دولة القانون ان "القانون ينص على تشكيل لجنة قضائية عليا من مجلس القضاء الاعلى للنظر في ادعاءات المحكومين، وتدقق الملفات والدعاوي"

واضاف "اذا وجدت اللجنة الادعاءات صحيحة تعيد المحاكمة، ولها السلطة التقديرية واعادة التحقيق".

ويعاني الاف السجناء من تهم كيدية وجهت اليهم بواسطة مخبرين سريين، فيما يقول اخرون ان الاعترافات انتزعت منهم بالقوة.

وتتطلب جميع عمليات الافراج تنازل ذوي الحق الشخصي لدى القضاء، بحسب القانون.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب