محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مركز اقتراع في اثينا، في 10 كانون الثاني/يناير 2016

(afp_tickers)

عدل البرلمان اليوناني الجمعة القانون الانتخابي ملغيا منحة الخمسين مقعدا للحزب الذي يحل اولا في الانتخابات التشريعية كما خفض سن التصويت الى 17 عاما.

وصوت لصالح الغاء منحة الخمسين مقعدا 179 نائبا من 300 هم نواب حزبي الائتلاف الحاكم (سيريزا اليساري و"اليونانيون المستقلون" اليميني) اضافة الى الحزب الشيوعي والحزب الوسطي.

وسيبدا العمل بخفض سن التصويت الى 17 عاما في الانتخابات التشريعية في ايلول/سبتمبر 2019 لكن تعديل طريقة الاقتراع لن تطبق الا في الانتخابات التي ستليها.

وحاول رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس بلا جدوى اقناع احزاب اخرى للحصول على غالبية مريحة (200 صوت) ليتمكن من تطبيق نظام الاقتراع الجديد في انتخابات 2019.

وصوت ابرز احزاب المعارضة حزب الديمقراطية الجديدة (يمين) ضد هذا التعديل وكذلك حزب باسوك الاشتراكي.

وحتى الان كانت منحة الخمسين مقعدا تدعم قيام حكومات مشكلة من حزب واحد وهو الامر الذي كان ينتقده بانتظام اليسار الذي يعتبر ان ذلك يشجع الفساد والنقص في الشفافية.

وقبل وصول سيريزا للحكم في كانون الثاني/يناير 2015 كان هناك اجمالا تداول في الحكم بين الديمقراطية الجديدة (يمين) وباسوك (الاشتراكي) مع سياسات تتسم غالبا بالمحسوبية باستثناء فترة الازمة ما بعد انتخابات 2012 حين اضطر الحزبان الى التحالف.

واعلن سيريزا الذي جعل من تعديل طريقة الاقتراع وعدا انتخابيا ليل الخميس الى الجمعة في البرلمان ان التعديل "يشجع على قيام حكومات تحالف وهي ثقافة سياسية معروفة في العديد من الدول الاوروبية لكنها لم تجرب في اليونان الا تحت ضغط الازمة الاقتصادية".

ويشير بعض الخبراء الى ان الغاء منحة الخمسين مقعدا تنذر باغراق اليونان في عدم الاستقرار السياسي.

وبحسب آخر استطلاعات الراي يتقدم اليمين على سيريزا الذي تراجعت شعبيته بسبب الاستمرار في سياسات التقشف بعكس برنامجه.

يذكر ان العديد من الدول خفضت سن التصويت الى 16 عاما خصوصا النمسا التي قررت ذلك في كافة عمليات التصويت.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب