محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون عراقيون مسيحيون خلال حفل تخرجهم في ميشخابور

(afp_tickers)

اقامت قوات البشمركة الكردية الخميس احتفالا لتخريج اول فوج من المقاتلين المسيحيين في شمال العراق، مهمته القتال لاستعادة مناطق مسيحية سيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية وحمايتها من اي هجمات.

وسيتبع الفوج حكومة اقليم كردستان التي تؤدي قواتها دورا رئيسيا في القتال ضد التنظيم المتطرف الذي يسيطر على مساحات واسعة من العراق، منذ هجوم كاسح شنه في حزيران/يونيو، وادى الى تهجير عشرات الآلاف، بينهم آلاف المسيحيين من محافظة نينوى، ومركزها مدينة الموصل.

وقام عناصر الفوج بأداء استعراض عسكري والقفز وسط حلقات مشتعلة، في حضور مسؤولين اكراد وآشوريين، في معسكر "نمور الحراسات" في منطقة فيشخابور في شمال غرب العراق، قرب الحدود مع سوريا.

وقال آمر المعسكر اللواء ابو بكر اسماعيل "شارك في هذه الدورة 600 من البشمركة من اخواننا المسيحيين من سهل نينوى وركزت على تدريبات بدنية ومحاضرات عسكرية والرمي والتدريب على الاسلحة الخفيفة".

اضاف "جميع الذين شاركوا في الدورة هم متطوعون جاؤوا للدفاع عن مناطقهم لتحريرها من ايدي الدواعش (في اشارة الى عناصر التنظيم الذي يعرف باسم داعش) ثم حمايتها".

وكان هؤلاء من ضمن "قوات حراسات سهل نينوى" التي تشكلت في العام 2004 بتمويل من حكومة كردستان، لحماية الكنائس في منطقة سهل نينوى. الا انه بعد سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على على هذه المناطق، تشتت هؤلاء بعد نزوحهم الى اقليم كردستان، قبل ان يتم جمعهم مجددا.

ونزح نحو عشرة آلاف مسيحي من مناطقهم مطلع آب/اغسطس عندما شن التنظيم الجهادي هجوما متجددا في شمال العراق، بعد اكثر من شهر من سيطرته على مناطق واسعة في حزيران/يونيو.

وعانى المسيحيون من التهجير بشكل واسع منذ الاجتياح الاميركي للعراق في العام 2003، الا انهم بقوا في منأى عن الحرب المذهبية بين السنة والشيعة التي جرت في البلاد بين 2006 و2008. ونادرا ما حظي المسيحيون بتشكيلات عسكرية تابعة لهم.

الا ان الكثير من المسيحيين باتوا راغبين في حمل السلاح للدفاع عن مناطقهم ضد التهديد الجهادي في الاشهر الاخيرة. وتتواجد بعض الفصائل المسيحية في شمال البلاد، الا انها غير تابعة لسيطرة القوات الكردية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب