محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

البشير الى جانب وزير دفاعه عبد الرحيم محمد حسين خلال اجتماع لممثلي وزارات الدفاع في شرق افريقيا في الخرطوم

(afp_tickers)

وصف الرئيس السوداني عمر البشير الجمعة الانتقادات الغربية التي لاحقت الانتخابات العامة الاسبوع الماضي بـ"الاستعمارية" مؤكدا انها لن تؤثر على "المسيرة الديموقراطية".

واصدرت بريطانيا والنروج والولايات المتحدة بيانا مشتركا الاثنين اعربت فيه عن اسفها ازاء "فشل حكومة السودان في تنظيم انتخابات حرة نزيهة وسط اجواء مناسبة".

وقال البشير خلال مؤتمر وزراء الدفاع لدول شرق افريقيا "لقد عانينا في السودان من الحصار الجائر والاستهداف غير المبرر لاكثر من 25 عاما، غير اننا لم ولن نستسلم واستطعنا بفضل الله علينا ان ننجز الكثير من اهدافنا الاقتصادية والامنية والسياسية وكان اخرها الانتخابات الرئاسية والتشريعية".

واضاف "اقر كل الذين راقبوها (الانتخابات) بما في ذلك الاتحاد الأفريقي بنزاهتها وشفافيتها وبرغم ذلك لم ترض بعض الأطراف الاستعمارية وهذا لن يؤثر على المسيرة الديموقراطية والحوار الوطني لبلادنا".

ومنذ وصول البشير الى السلطة عبر انقلاب عسكري في 1989، يواجه السودان عزلة دولية وحصار اميركي على التبادلات التجارية منذ العام 1997 بسبب اتهامات عدة تتضمن انتهاك حقوق الانسان.

ويبدو ان الرئيس عمر البشير (71 عاما) الذي وصل الى السلطة في حزيران/يونيو 1989 اثر انقلاب عسكري سيفوز بولاية جديدة امام 13 منافسا غير معروفين في الانتخابات التي قاطعتها معظم احزاب المعارضة كما حدث في 2010.

وقبل بدء الانتخابات في 13 نيسان/ابريل، عبرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني عن شكوكها حيال مصداقيتها.

واعلن البشير العام الماضي عن حوار وطني لبحث اقتصاد البلاد والنزاعات في جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور، الا ان الجلسات لم تعقد حتى اللحظة.

والبشير (71 عاما) مطلوب من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وابادة في دارفور. وتقول الامم المتحدة ان 300 الف قتيل سقطوا في هذا النزاع.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب