محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ارشيفية للرئيس السوداني عمر البشير

(afp_tickers)

دعا الرئيس السوداني عمر البشير الثلاثاء ضحايا النزاع في دارفور الذين غادروا الاقليم للعودة الى منازلهم، مؤكدا أن دارفور يتعافى من الحرب التي خلفت آلاف القتلى.

ومنذ 2003، تاريخ بداية النزاع في الاقليم الذي يساوي مساحة فرنسا، يعيش اكثر من 2,5 مليون شخص في مخيمات بعد أن شردوا من منازلهم.

واندلع القتال في الإقليم عندما حمل متمردون ينتمون الى أقليات إفريقية السلاح ضد حكومة البشير التي يساندها العرب بحجة تهميشها الاقليم سياسيا واقتصاديا.

وتؤكد الامم المتحدة ان 300 الف شخص قتلوا اثناء النزاع بين الحكومة والمتمردين.

وقال البشير في خطاب ألقاه في حشد بمدينة الجنينة، عاصمة ولاية غرب دارفور، وبثه التلفزيون الرسمي (تلفزيون السودان)، "الحرب أثرت سلبا على الناس ولكنهم الان يتصالحون"، مضيفا "نريد ان يعود النازحون الى منازلهم ومزارعهم وقراهم".

وبدأ البشير الثلاثاء زيارة الى دارفور. وقال في الحشد ان "دارفور الان يتعافى، ولكن هذا التعافي سيكتمل عندما نجمع السلاح. نريد للسلاح ان يبقى فقط في أيدي قواتنا النظامية".

وينتشر السلاح في الاقليم وسط الميليشيات القبلية، بما فيها التي تساند الحكومة في قتالها ضد المتمردين. وتتزود القبائل العربية والافريقية بالسلاح خصوصا من الدول المجاورة مثل ليبيا وتشاد.

ويتوقع ان يزور البشير أكبر مخيم للنازحين من حرب درافور والواقع قرب نيالا، عاصمة جنوب دارفور. وتظاهر سكان مخيم كلمه الثلاثاء ضد زيارة البشير.

وقال سكان المخيم في بيان تلقته وكالة فرانس برس، "نرفض زيارة عمر البشير لكلمه، لان هذه المخيمات نشأت بسبب القتل والجرائم ضد الانسانية التي ارتكبت في دارفور. نرفض مقابلته نهائيا".

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرات اعتقال بحق البشير عامي 2009 و2010 بتهمة ارتكاب جرائم تطهير عرقي وجرائم حرب وأخرى ضد الانسانية أثناء النزاع في دارفور.

وانتقد مدافعون عن حقوق الانسان خطة الامم المتحدة لخفض قوات حفظ السلام في الاقليم والتي اقرت مطلع العام، معتبرين ان النزاع في الاقليم لم ينته بعد، وان سحب قوات حفظ السلام سيترك الاقليم دون حماية دولية.

وتأتي زيارة البشير قبل أسابيع من قرار واشنطن حول العقوبات الاقتصادية التي تفرضها على السودان منذ عام 1997 والتي ستقرر في الثاني عشر من تشرين الاول/اكتوبر رفعها او الابقاء عليها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب