أ ف ب عربي ودولي

جندي سوداني على مدرج مطار قاعدة مروى خلال مناورات عسكرية سودانية سعودية مشتركة في 9 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

اعلن الرئيس السوداني عمر البشير الاحد ان المناورات الجوية المشتركة الأولى بين السودان والسعودية التي اختتمت اليوم، تظهر تطور العلاقات بين الدولتين بعد عامين من قطع الخرطوم علاقاتها مع طهران.

وظل النظام الاسلامي في الخرطوم على مدى سنوات على علاقة وثيقة مع ايران ,لكن الحليفين افترقا نتيجة لاختلاف مواقفهما من الصراع في سوريا واتجاه الخرطوم للتحالف مع الرياض.

واعلن السودان في عام 2015 مشاركته في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن ضد المتمردي الحوثيين المقربين من ايران.

وقال البشير في خطابه الاحد بمناسبة ختام المناورات الجوية التي انطلقت يوم التاسع والعشرين من آذار/مارس الماضي في منطقة مروي شمال العاصمة الخرطوم، "هذا التدريب مؤشر على تطور العلاقات بين السودان والمملكة العربية السعودية".

وتهدف المناورات الاولى بين البلدين لرفع قدرات القوات الجوية العملياتية وتحسين التقنيات المرتبطة بالعمليات الجوية وتطوير التعاون.

وقال البشير ان "القوات المسلحة السودانية لعبت دورا محوريا في تحسين علاقات السودان مع المملكة العربية السعودية وكل دول الخليج".

واضاف ان "امن السودان لا ينفصل عن امن دول الاقليم لذلك سعينا لبناء تعاون امني وعسكري مع دول الجوار".

وارتدى البشير بزة عسكرية اثناء حضوره الاحتفال .

واكد محللون ان الطرفين استفادا من تقوية علاقاتهما فالسودان خفت العزلة الدولية عليه والسعودية تبحث عن استثمارات في ظل تراجع عائداتها من النفط.

واشار احد ضباط الجيش السوداني الي مشاركة اكثر من عشرين طائرة في مناورات مروي بما في ذلك طائرات الميج 29 والسوخوي، وشاركت السعودية بطائرات اف سي 15 ويورو فايتر (تايفون).

وسيقدم عدد من الطياريين السعوديين عرضا جويا بالخرطوم في الفترة من 10 الى 12 نيسان/ابريل

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي