محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود من قوة مكافحة الارهاب العراقية امام مستشفى في الفلوجة 23 يونيو 2016

(afp_tickers)

رحب البنتاغون الاثنين بانتصار القوات العراقية التي استعادت السيطرة على الفلوجة غرب بغداد من ايدي تنظيم الدولة الاسلامية لكنه حذر من ان تامين المدينة سيستغرق بعض الوقت نظرا لاستمرار وجود جيوب مقاومة.

وقال جيف ديفيس الناطق باسم البنتاغون ان استعادة السيطرة على الفلوجة ستتيح "تحسين امن بغداد" لان المدينة كانت اقرب نقطة لتنظيم الدولة الاسلامية قرب العاصمة العراقية وقد انطلق منها مقاتلون في الاسابيع الماضية لتنفيذ سلسلة تفجيرات.

لكن القوات العراقية لا تزال في مواجهة "تحديات كبرى" كما اضاف مشيرا الى ازالة كل الالغام والافخاخ المتفجرة التي زرعها مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية.

وقد اعلنت القوات العراقية الاحد استعادتها كامل السيطرة على مدينة الفلوجة، احد اهم معاقل تنظيم الدولة الاسلامية، بعد عملية استغرقت اكثر من شهر.

واضاف ديفيس "لم يتحقق انتصار استراتيجي لتنظيم الدولة الاسلامية منذ سنة، بالواقع انهم (الجهاديون) يخسرون اراض واسعة".

من جهته، اعتبر وزير الدفاع الأميركي آستون كارتر أن العملية هي "نجاح جديد" في إطار جهود القوات العراقية وقوات التحالف الدولي ضد الجهاديين.

لكن كارتر ذكر في الوقت نفسه بأن على الحكومة العراقية أيضا التعامل مع عشرات الآلاف من اللاجئين الذين غادروا المدينة.

وقال إنه "من الضروري إنجاز التحقيقات التي بدأتها الحكومة حيال مزاعم المعاملة السيئة" للاجئين.

وتحول الانتباه الان اكثر من اي وقت مضى الى الموصل، المدينة الكبرى في شمال العراق التي تشكل استعادتها هدفا مهما للتحالف الدولي ضد الجهاديين.

وكانت الفلوجة اولى مدن العراق التي سقطت مطلع 2014 بيد الجهاديين الذين شنوا بعدها هجمات كاسحة في حزيران/يونيو من العام نفسه وسيطروا خلالها على مناطق اخرى في شمال البلاد وغربها ولا سيما الموصل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب