أ ف ب عربي ودولي

طفل صومالي نازح في مخيم في ضواحي العاصمة مقديشو في 24 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

اعلنت وزارة الدفاع الاميركية ان الولايات المتحدة شنت الاحد ضربة استهدفت موقعا لحركة الشباب الاسلامية الصومالية على بعد حوالى 300 كلم جنوب غرب العاصمة مقديشو.

واكتفت وزارة الدفاع بالقول ان الغارة وقعت في الساعة 6,00 ت غ، وهي نفذت "بالتنسيق مع الشركاء الاقليميين في رد مباشر على ما قام به (المتمردون) الشباب اخيرا بما في ذلك هجمات في الاونة الاخيرة ضد القوات الصومالية".

وحرصت وزارة الدفاع على القول في بيانها ان الضربة تمت في الاطار الشرعي الذي وافق عليه الرئيس الاميركي دونالد ترامب في اذار/مارس الماضي، والذي يتيح للقوات الاميركية "توجيه ضربات بشكل شرعي ضد الشباب في منطقة جغرافية محددة تشهد نشاطات معادية وتقديم الدعم" لشركاء صوماليين.

وفي مطلع ايار/مايو قتل جندي اميركي برصاص سلاح خفيف خلال هجوم على اسلاميين صوماليين. وتبين ان الجندي كان يقدم المشورة الى الجيش الوطني الصومالي.

وكانت المرة الاولى التي يقتل فيها جندي اميركي على الارض في الصومال منذ معركة مقديشو في الثالث من تشرين الاول/اكتوبر 1993 التي ادت الى مقتل 18 جنديا اميركيا بعد اسقاط مروحيتين كانوا يستقلونهما.

ووصلت قوات اميركية خاصة الى الصومال عام 2013 وهي تضم نحو خمسين جنديا حسب البنتاغون، كلفوا تدريب الجيش الصومالي في حربه ضد الشباب.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي