اتّهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف خلف هجومين استهدفا الخميس ناقلتي نفط في بحر عمان، ونشرت مقاطع فيديو مشوّشة قالت إنّها تؤكّد تورّط عناصر الحرس الثوري في إحدى العمليتين.

ويظهر الفيديو على الموقع الالكتروني للقيادة الوسطى في الجيش الأميركي طاقم زورق دورية إيرانية يزيل شيئاً من سفينة تتطابق علاماتها مع صور الأرشيف والفيديو الخاصة بناقلة النفط المملوكة لشركة "كوكوكا كوراجوس" اليابانية للملاحة.

وكانت الناقلة تنقل مادة الميثانول من الإمارات حين تعرّضت لاعتداء صباح الخميس، وكذلك ناقلة "فرونت ألتير" المملوكة لمجموعة "فرونتلاين" النروجية بعد عبورهما مضيق هرمز.

وفي الصورة التي وزعتها القيادة الوسطى الاميركية، يظهر قارب سريع يحمل بين 8 و10 افراد يرتدون سترات نجاة على الأرجح مستقر في المياه الهادئة قرب الناقلة التي تبدو كأنها "كوكوكا كوراجوس".

وفي اللقطات الأولى للفيديو يبدو شخص على مقدمة القارب السريع وهو يزيل من بدن الناقلة شيئاً فاتح اللون أكبر بقليل حجما من طبق طعام كبير.

وكتبت القيادة المركزية في تعليقها على الفيديو أنّ "قارب دورية للحرس الثوري الإيراني اقترب من كوكوكا كوراجوس وشوهد وتم تسجيله وهو يزيل لغماً لاصقاً غير منفجر".

وأظهرت لقطة أخرى، من بعيد إلى حد ما، القارب السريع البالغ طوله ما بين 10 و15 متراً يعود أدراجه مبتعداً عن الناقلة الضخمة.

وتتطابق العلامات والأسوار والأنابيب الموجودة على الناقلة بشكل كبير مع أرشيف وكالة فرانس برس لناقلة كوكوكا كوراجوس.

ويمكن رؤية بقعة سوداء في جسم الناقلة تماما فوق خط المياه، وذلك مع ابتعاد الكاميرا التي ظلت تتابع زورق الدورية أثناء ابتعاده عن السفينة.

وتماثل هذه اللقطات الدمار الذي يظهر في صور وزّعها الجيش الأميركي بشكل منفصل.

ويظهر تصوير أقرب للزورق ما يبدو أنّه مدفع رشاش في مقدمته.

والجمعة اعتبر وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان أنّ الهجومين يمثّلان مشكلة عالمية غير محصورة بالولايات المتحدة، داعياً إلى "توافق دولي" لحلّها.

وقال شاناهان "إنّ تركيزي مع السفير (جون) بولتون والوزير (مايك) بومبيو ينصبّ على بناء توافق دولي (لمواجهة) هذه المشكلة الدولية".

وأبقى الوزير الأميركي الباب مفتوحاً أمام إمكانية تعزيز الحضور العسكري الأميركي في المنطقة الواقعة ضمن نطاق عمل القيادة الوسطى في الجيش الأميركي.

وتابع شاناهان "نحن نحرص على حصول الجنرال (كينيث) ماكنزي والقيادة الوسطى على ما يحتاجان إليه من موارد ودعم".

- "إيران فعلت ذلك" -

ولم تشر القيادة الوسطى في الجيش الأميركي إلى كيفية تصوير مقاطع الفيديو، لكن يبدو انها التقطت من الجو على الأرجح.

والجمعة، أوضح يوتاكا كاتادا رئيس "شركة كوكوكا كوراجوس" للملاحة، للصحافيين أنّ "أفراد الطاقم قالوا إنّ السفينة أصيبت بجسم طائر. قالوا إنّهم رأوه بأعينهم".

وتابع "تلقينا تقريراً يفيد بأنّ شيئاً ما حلّق باتجاه السفينة ثم وقع انفجار وثقبت" ناقلة النفط.

وأعلنت البحرية الأميركية أن 21 شخصا من أعضاء الطاقم غادروا السفينة "بعد اكتشاف لغم لاصق آخر غير منفجر في جسم السفينة بعد الانفجار الأول".

وأكدت انتشالهم بواسطة قاطرة سفن هولندية نقلتهم إلى سفينة "يو إس إس بينبريدج".

بدوره، حذّر علي أنصاري وهو محلّل إيراني في جامعة سانت أندروز في اسكتلندا وباحث في المعهد الملكي للخدمات المتحدة من القفز إلى الاستنتاجات.

وقال إنّ "الوضع محموم والعواقب ستكون مهمة. لذا، لا يجب أن نهرع إلى اصدار احكام"

أما جان بيير مولناي من معهد العلاقات الدولية ومقره باريس فقد وصف الفيديو بانه "عديم الفائدة".

وأوضح أنّ الأشخاص على متن زورق الدورية بدوا وهم يزيلون شيئاً من جسم السفينة "لكنّنا لا نعرف ما هو ومن المستحيل أن نؤكّد".

وأكّدت إيران الجمعة أنّ الاتهامات الأميركية التي تحمّل الجمهورية الإسلامية "مسؤولية" الهجومين في بحر عمان "لا أساس لها".

وكتب وزير الخارجية محمد جواد ظريف في تغريدة على تويتر أنّ "انتهاز الولايات المتحدة فوراً الفرصة لتوجه مزاعم ضد إيران (بدون) دليل مادي أو ظرفي يكشف بوضوح أنهم (واشنطن وحلفاءها العرب) انتقلوا إلى الخطة باء: التخريب الدبلوماسي (...) وتمويه #الارهاب_ الاقتصادي_ ضد_ إيران".

لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب شدّد على أنّ "إيران فعلت ذلك".

وقال ترامب لشبكة فوكس نيوز "ايران قامت بهذا الامر"، مضيفاً "نرى السفينة، مع لغم لم ينفجر، وهذا يحمل بصمات إيران".

وأفادت القيادة الوسطى الأميركية أنّ الفيديو تم التقاطه في الساعة 4:10 بعد الظهر بالتوقيت المحلي في الخليج.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك