محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اقتربت مطاردتان صينيتان الثلاثاء بشكل "خطر" من طائرة استطلاع اميركية في بحر الصين الجنوبي، وفق ما اعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية

(afp_tickers)

اقتربت مطاردتان صينيتان الثلاثاء بشكل "خطر" من طائرة استطلاع اميركية في بحر الصين الجنوبي، وفق ما اعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية.

واوضح الميجور جايمي ديفيس المتحدث باسم الوزارة ان الحادث وقع في "المجال الجوي الدولي" وذلك اثناء "دورية روتينية" للطائرة الاميركية.

واضاف ان وزارة الدفاع الاميركية تستخدم "القنوات الدبلوماسية والعسكرية الملائمة" للرد على الحادث.

ويدور خلاف بين الصين والولايات المتحدة بشان بحر الصين الجنوبي الذي يشكل منطقة استراتيجية للتجارة العالمية.

وتطالب الصين بالسيادة على معظم بحر الصين الجنوبي الذي تنازعها فيه دول اخرى مثل فيتنام وماليزيا وبروناي والفيليبين.

افادت وزارة الدفاع الصينية الخميس في فاكس وصل الى وكالة فرانس برس "الاطلاع على المقالات الصحافية" بشأن الحادث.

واضافت ان الحادث "مرتبط على الارجح بمراقبة الطائرة الاميركية الوثيقة للصين. سنحاول فهم الوضع وتقييمه".

فيما تمتنع واشنطن عن اتخاذ موقف من جوهر النزاع الحدودي، ترى ان الخلافات يجب ان تسوى بالطرق الدبلوماسية وليس بسياسة الامر الواقع التي تمارسها الصين. ونفذت عدة مرات عمليات "حرية ملاحة" في المنطقة لاظهار انها لا تقبل مطالبة الصين بالسيادة على هذا البحر.

ودعمت بكين مطالبها بتنفيذ اعمال ردم بحرية ضخمة على جزر صغيرة، احيانا ضئيلة، في ارخبيل براتليز، وباتت تطالب باعتبار منطقة 12 ميلا حول مناطق الردم ضمن مياهها الاقليمية ومجالها الجوي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب