محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ناخبون ينتظرون الادلاء باصواتهم في نغوزي بشمال بوروندي في الاستفتاء على تعديلات دستورية في 17 ايار/مايو 2018

(afp_tickers)

يصوت البورونديون بأعداد كبيرة الخميس في استفتاء يديره النظام عن كثب، حول تعديل دستوري واسع يرمي الى تعزيز سلطة الرئيس بيار نكورونزيزا وتمكينه من البقاء في منصبه على الارجح حتى 2034.

ووسط انتشار امني كثيف مع آليات مدرعة وقوى أمن بأعداد كبيرة، تدفق البورونديون الى مراكز الاقتراع البالغ عددها 11 الفا و76 مكتبا منذ ان فتحت ابوابها في الساعة السادسة (4،00 ت غ).

ودُعي حوالى 4،8 ملايين ناخب الى التعبير عن ارائهم في هذا الاستفتاء الذي يكرس بصورة نهائية ميل الحكم الى الاستبداد الذي لوحظ في السنوات الثلاث الاخيرة.

ولا تتضمن بطاقة التصويت اي سؤال. وتبدو فقط عبارة "استفتاء دستوري لجمهورية بوروندي في ايار/مايو 2018" مع خانتي "نعم" و"لا" اللتين يتعين ملأهما.

وسجلت صفوف انتظار طويلة في مختلف الاماكن. وفي اقليم نغوزي (شمال) الذي يتحدر منه نكورونزيزا، وصل مئات الاشخاص قبل الفجر الى مركز التصويت في مدرسة ابتدائية، كما ذكر مصور وكالة فرانس برس.

وفي حال وافق عليه الناخبون، سيسمح الدستور لنكورونزيزا (54 عاما) الذي يحكم البلاد منذ 2005، بالبقاء في الرئاسة لولايتين اخريين تمتد كل منها سبع سنوات اعتبارا من 2020. ونتيجة الاستفتاء لا شك فيها بعد اسكات الكثير من الاصوات المعارضة.

وشهدت الحملة للاستفتاء عمليات خطف وقتل وتوقيف تعسفي، حسب الاتحاد الدولي لحقوق الانسان الذي رأى في ذلك "حملة ترهيب".

ودانت الاسرة الدولية بما في الاتحاد الاوروبي الجهة المانحة الاولى لبوروندي الذي يعد من افقر بلدان العالم، والولايات المتحدة والاتحدا الافريقي مشروع التعديلات الدستورية. لكن هذه الانتقادات لم تؤد الى تغيير موقف النظام.

ستر/س ع/اا

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب