محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مروحية هجومية تابعة لقوات جنوب السودان خلال عملية عسكرية فوق جوبا في 11 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

دان البيت الابيض بشدة الاثنين المعارك العنيفة التي شهدتها دولة جنوب السودان في الايام الاربعة الاخيرة، داعيا المتحاربين جميعا للعودة الى ثكناتهم.

وقالت مستشارة الامن القومي سوزان رايس في بيان ان "الولايات المتحدة تدين باشد العبارات عودة العنف الى جنوب السودان. هذا الامر يجب ان يتوقف".

واضافت ان "هذا العنف المجنون وغير المبرر يقوده مرة اخرى اولئك الذين يضعون مصالحهم الذاتية فوق مصلحة بلدهم وشعبهم يعرض للخطر كل ما يتطلع اليه شعب جنوب السودان منذ خمسة اعوام".

وكانت الولايات المتحدة دعمت استقلال جنوب السودان، الدولة الاصغر في العالم من حيث العمر والتي اطفأت السبت شمعتها الخامسة في ذكرى طغت عليها معارك عنيفة ادمت العاصمة جوبا.

وقالت مستشارة الامن القومي الاميركي "بدلا من الاحتفال بهذه الذكرى فان اعمال العنف الاخيرة ستحدث على العكس من ذلك صدمة لدى مواطني جنوب السودان الذين عانوا اصلا ما فيه الكثير".

ورايس التي كانت مساعدة لوزير الخارجية في عهد بيل كلينتون قبل ان يعينها باراك اوباما سفيرة لدى الامم المتحدة ثم مستشارته لشؤون الامن القومي، دعت "القادة العسكريين وضباطهم وجنودهم الى تركيز جهودهم على وقف العنف فورا".

واضافت "ندعو المتقاتلين للعودة الى ثكناتهم".

واندلعت مساء الجمعة في جوبا معارك عنيفة بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير وقوات نائبه رياك مشار. وتبادل الطرفان الاثنين القصف بالمدفعية الثقيلة قرب المطار (شمال شرق) وفي حي تومبينغ (وسط)، بحسب مصدر دبلوماسي غربي.

واوقعت المعارك "اكثر من 300 قتيل" يوم الجمعة وحده، بحسب الوزير ماكوي. ولم تتوفر اية حصيلة عن الايام التالية في حين قتل عنصران صينيان من قوة الامم المتحدة ب "قنبلة" اصابت الاحد عربتهما المدرعة التابعة للمهمة.

والاثنين استجاب طرفا النزاع لدعوات المجتمع الدولي واعلنا وقف اطلاق النار.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب