محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

راقصة البالية ماريتزا غاريدو، البالغة 52 عاما، تغادر السجن بعد 25 عاما.

(afp_tickers)

أفرجت السلطات في البيرو عن راقصة بالية خبأت زعيم ركة "الدرب المضيء" التي خاضت حربا شرسة ضد الحكومة لعشرين عاما في هذا البلد اللاتيني، بعد ان امضت 25 عاما في السجن لادانتها بتهم الارهاب.

واخلت السلطات البيروفية سبيل ماريتزا غاريدو، البالغة الآن 52 عاما، من سجن انكون الثاني خارج العاصمة ليما مساء الاثنين.

وغادرت غاريدو السجن في سيارة قريب لها، رافضة التصريح للصحافيين المنتظرين خارجا.

وأخفت غاريدو لاشهر عدة العام 1992، ابيمال غوزمان وغيره من قادة حركة "الدرب المضيء" في اكاديمية الرقص الخاصة بها في ليما.

واعتقلت شرطة مكافحة الارهاب المجموعة المتوارية في ايلول/سبتمبر بعد تعقب غاريدو لأشهر للاشتباه في اخفائها غوزمان التي استخدمت حركته الارهاب والتخريب والاغتيالات ضد المسؤولين الحكوميين، في حملة استمرت 20 عاما.

ويقضي غوزمان بدوره عقوبة السجن مدى الحياة.

ويثير الافراج عن غاريدو جدلا كبيرا في البيرو بخصوص موقف المجتمع من الاشخاص المدانين بالارهاب في البلاد.

وخلال فترة سجنها، قدمت غاريدو فصولا لتعليم الرقص لزميلاتها السجينات، لكن قلة تعتقد بانها نادمة على ما فعلته.

ويقول ماركو ميشارو الجنرال المتقاعد في الشرطة الذي شارك في اعتقالها والنائب حاليا في البرلمان لوكالة فرانس برس "لا اعرف إذا كانت نادمة ام لا، لكن في تصريحاتها العامة لم تظهر أي توبة أو اعتذار عن الفظائع" المرتكبة.

وفي مقابلة معها بعد سنوات قليلة من توقيفها، قالت غاريدو إنها "غير آسفة" لما قامت به.

وأدى النزاع الأهلي في البيرو بين عامي 1980 و2000 إلى مقتل نحو 69 ألف شخص، بحسب لجنة تقصي حقائق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب